Skip to main content
فهرست مقالات

الاقتصاد الإسلامی

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : کانت، الزراعة، أرض، زرعها، الأراضی، المزارعة، حق، الانتفاع، الزرع، التعاون

خلاصه ماشینی:

"30 ـ وإن من أنواع الزرع ما هو مباح فی الإسلام بأصله، وهو الکلأ الذی ینبت بغیر بذر، ولذلک قال النبی(صلی الله علیه وآله وسلم): ((الناس شرکاء فی ثلاثة الماء والکلأ والنار)) فمن نبت فی أرضه کلأ من غیر بذر یبذر فإن لکل إنسان أن یرعی بما ثبته فیه، ولیس لمالک الأرض أن یمنعه، ولکن لا یدخل بالماشیة إلا بإذنه، لأنه مالک، ومع ذلک علیه أن یأذن إذا لم یکن فی الإذن مضرة له، فإذا کان قد زرع زرعا تتلفه الماشیة إن وطئته فله منعه، وإذا لم تکن مضرة وجب الإذن، وإذا لم یأذن کان لصاحب الماشیة أن یطلب من الحاکم إجباره، وإذا کان یدفع الضرر بحصده وتقدیمه للماشیة من غیر دخولها الأرض، فإن ذلک یتبع، وإنما جاز الإجبار عند عدم الضرر، لأن الامتناع عن الإذن منع صاحب حق من حقه. وهذا النوع من العقود قد خالف فیه بعض الفقهاء، فقد قال أبوحنیفة إن المزارعة عقد فاسد، وحجته فی ذلک قول النبی علیه الصلاة والسلام: ((إذا کانت لأحدکم أرض فلیزرعها، أو لیمنحها أخاه)) وقد روی مثل هذا الحدیث البخاری ومسلم والبیهقی وإن اختلفت الطرق والعبارات إختلافا لا یغیر المعنی، ولأبی حنیفة حجة أخری من القیاس، وهو أن الإجارة ببعض ما ینتج من العمل منهی عنه لأن النبی(صلی الله علیه وآله وسلم) نهی عن قفیز الطحان، وهو أن یطحن ویأخذ أجرته مما یطحن، والمزارعة کذلک فهی عمل من مستأجر الأرض، وأجرته هی بعض الناتج مما یعمل، وإن لذلک معنی اقتصادیا، وهو أن الأرض ربما لا تنتج، والزرع والضرع بیدالله، وهو عرضة للآفات والجوائح، فإذا لم تنتج الأرض یذهب عمل العامل هباء، وهو أجیر فی الأرض علی هذا الاعتبار; وخصوصا إذا کان البذر من جانبه."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.