Skip to main content
فهرست مقالات

تفسیر القرآن الکریم

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : القرآن، السؤال، یسألونک، الروح، الأسئلة، الحکمة، الأنفال، الجواب، وجاء، القرآن الکریم

خلاصه ماشینی:

"السؤال عن الأحکام لا عن الحقائق الکونیة: وأول ما یقبین لنا من ذلک أنها کانت تتعلق دائما بالأحکام فیها یحتاج إلیه الناس فی خیرهم وسعادتهم علی الوجه الذی یرضی الله ویقربهم إلیه، وأنه لا یوجد شیء منها یتجه إلی بیان الحقائق الکونیة، حتی أن ما کان منها یدل بظاهره علی طلب ذلک قد صرف القوم بالإجابة عنه إلی الجهة التی تنفعهم، وینبغی أن یسألونا عنها، ذلک کما روی فی السؤال عن الأهلة أنهم کانوا یسألون عن علة بدو الهلال صغیرا، ونموه شیئا فشیئا إلی أن یتکامل ثم عودته إلی الاتنقاص إلی أن یختفی، فجاء الجواب یرشدهم إلی الحکمة فی الخلق علی هذا الوجه، وأنها مما یرجع إلی فائدتهم من جهة أن الأهلة مواقیت یعرفون بها أوقات الصوم، والحج، وعدد النساء وآجال العقود، ولاریب أن التوقیت بها یسهل علی الناس جمیعا فهی موافقة لهم فیما یضربون له آجالا، ولیس ذلک متحققا بالنسبة للسنة الشمسیة التی لا تعرف إلا بالحساب، ولا ینتفع بالتوقیت بها إلا الحاسبون. ارتکاب أخف الضررین: وکما أخذنا من وحی المسائل هذه المبادیء الثلاثة: مبدأ السؤال عما یقع، ومبدأ عدم الوساطة بین الله وعباده، ومبدأ أن الرسول جاء لبیان الأحکام لا لبیان الحقائق الکونیة، أخذنا منه مبدأ رابعا وهو الإرشاد إلی ارتکاب أخف الضررین إذا لم یکن بد من أحدهما وذلک کما رأیناه فی السؤال عن القتال فی الشهر الحرام، فإن القرآن مع تقریره أنه ذنب کبیر وأثم عظیم، قد قرر أن غیره مما ارتکبه المشرکون من الصد عن سبیل الله والکفر بالله والصد عن المسجد الحرام وإخراج أهله منه، وما یرتکبونه من الفتنة عن دین الله، أشد عند الله من القتل فی الشهر الحرام، فلا بأس فیها ارتکبه الذین قاتلوا فی الشهر الحرام لهذه الاعتبارات التی هی أشد منه جرما وأعظم إثما."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.