Skip to main content
فهرست مقالات

الإمامیة بین الأشاعرة و المعتزلة

نویسنده:

خلاصه ماشینی:

"واتفق الامامیة والاشاعرة علی بطلان الإحباط، وقالوا: إن لکل عمل حسابه الخاص، ولا ترتبط الطاعات بالمعاصی، ولا المعاصی بالطاعات، والإحباط یختص بالجاحدین الذین لا یؤمنون بالله ولا بالرسول والیوم الآخر، کما دلت الآیة الکریمة: ((لئن أشرکت لیحبطن عملک، ولتکونن من الخاسرین)) لأن الجحود سیئة لا تقبل معه حسنة، ولیس بعد الشرک إلا العذاب، أما من أساء وأذنب، وهو یؤمن بالله، فیوازن بین حسناته وسیئاته، فإن کانت الإساءة أکثر کان کمن لم یحسن، وإن کان الإحسان أکثر کان کمن لم یسیء، إذا الأکثر ینفی الأقل، وإن تساویا کان کمن لم یصدر عنه شیء، وقال صاحب المواقف: إن الذی تتساوی حسناته مع سیئاته یجوز أن یثاب، ترجیحا لجانب الثواب علی العقاب. وقال الإمامیة: یجب علی الله الوفاء بالوعد، وهو ثواب المطیع، لإنه مقتضی العدل والإنصاف، ولا یجب علیه الوفاء بالوعید، أی عقاب العاصی، لأن العقاب حق لله، فیجوز له إسقاطه تماما کما لو کان لإنسان دین فی ذمتک فیجب علیک أن تؤدیه غیر منقوص، أما لو کان الذین لک فأنت بالخیار، إن شئت أن تسمح، وإن شئت استوفیته کاملا."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.