Skip to main content
فهرست مقالات

الإسلام فیما یحرمه علی الإنسان یصون به انسانیته

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : الخمر، الإسلام فیما یحرمه، علی الإنسان یصون به انسانیته، حرم الإسلام علی الإنسان، وإنما، الإیمان، یحول دون، الصین، ذا، الحیاة الإنسان

خلاصه ماشینی:

"ونص علی تحریم هذه الأشیاء لا لذواتها، وإنما لا یترتب علیها من آثار تضر الإنسان کإنسان فی محیطه الخاص أو فی علاقته بغیره: نجد الإسلام هنا حرم شرب الخمر، وأکل المیت، ولعب القمار والمیسر علی الإنسان، ولبس الحریر علی الرجل وتزینه بالذهب. ومن أجل هذا حرم علیه لبس الحریر النقی، والتزین بالذهب، لا لأنها مظهر من مظاهر الرخاء والرفاهیة، ولکن لأن ارتباط النفس بالتزیی بالحریر والتزین بالذهب الحرص علی حملها یدعو إلی أن یحرص المتزیی والمتزین بهما علی تجنب لقاء المشاکل والأزمات وأنواع المشقات. وهو إذ یحرم شرب الخمر لا یبغی فقط أن یجنب الإنسان ضرر الإسراف فی الإنفاق، ولا التزام عادة سیئة فقط، وإنما قبل هذا وذاک یرید أن یجنبه الضرر الذی یصیب بناء نفسه وجسمه، کما یصیب عن طریقه بناء المجتمع الذی هو واحد من أبنائه ومن المشارکین فی إقامته. والخمر أخذت هذا الاسم لمعنین: لما فیها من الاختمار ثم لأنها تخامر العقل ـ وهو تفسیر عمر(رضی الله عنه) عندما خطب علی المنبر فقال: ((أیها الناس إنه نزل تحریم الخمر وهی من خمسة: من العنب والتمر والعسل والحنطة والشعیر. فإذا تناول الإنسان، الرجل أو المرأة، ما یسفد علیه هذه الخصیصة وما یعوقها دون أن تؤدی وظیفتها فقد حرم الإنسان نفسه من میزته، وسوی بینه وبین غیره من المخلوقات، ولیست هذه فطرة الله التی فطر الناس علیها. وهنا ندرک الآن مزایا تحریم الخمر والمخدرات فی حیاة الإنسان المسلم، وندرک تشدد الإسلام فی تحریمها نفادیا لآثارها المخربة وهی آثار تعود علی بناء الوطن بالضعف والتفکک، وعلی المجتمع بمیل أفراده إلی السکون والدعة وعدم المقاومة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.