Skip to main content
فهرست مقالات

أنا اللغة

نویسنده:

خلاصه ماشینی:

"ولقد عاب بعض النقاد القدامی علی صفی الدین الحلی إیثاره للسهل من الألفاظ وبعده عن الکلمات الصعبة، فقالوا فی نقد دیوانه: (إنه لا عیب فیه إلا أنه خال من الألفاظ الغریبة) فدافع عن نفسه دفاعا طریفا ظریفا، ورمی نقاده بهذه الحجارة الصم التی تکاد تفلق الرأس أشد مما تفلقها جنادل الصوان فقال: أنما الحیزبون والدردبیس * * * والطخا والنقاخ والعطلبیس والغطاریس والشقحطب والشقب والحربصیص والعیطموس والجراجیح والعفنقس والعفلق والطرفسان والعسطوس لغة تنفر المسامع منها * * * حین تروی وتشمئز النفوس وقبیح أن یسلک النافر الوحشی منها ویترک المأنوس إن خیر الألفاظ ما طرب السامع منه وطاب فیه الجلیس درست هذه اللغات وأصحی * * * مذهب الناس ما یقول الرئیس إنما هذه القلوب حدید * * * ولذیذ الألفاظ مغناطیس لا أظن أن أحدا ینکر علی صفی الدین رأیه ومذهبه إلا إذا کان مدخول العقل، أحمق الرأی، وکبار النقاد وعلماء البلاغة العربیة مجمعون علی ضرورة هجر الألفاظ الوحشیة النافرة، واستعمال الألفاظ التی تطرب لها المسامع، ومنذ قرون بعیدة تتناقل کتب البلاغة الشروط التی یجب توافرها فی الکلمات حتی تدخل فی دائرة الکلام الفصیح، ومن هذه الشروط: أن تکون الکلمة مأنوسة الاستعمال، غیر ثقیلة علی اللسان ولا علی السمع، ولکن بعضا من شعرائنا المعاصرین، ونقادنا المحدثین لا یرضیهم هذا القدر المعتدل، فیرمون الألفاظ القدیمة والتعبیرات القدیمة بالجمود والتخلف والغثاثة، ویجب علینا ـ فی نظرهم ـ أن نظرح ماحوته القوامیس والمعاجم والمطولات، وأن نکتفی بما حفظته الذاکرة من کلام مألوف تتداوله ألسنة الناس فی أفراحهم وأحزانهم، وربما کان هذا القدر مقبولا، ولکن الذی لا نفهمه کیف نجعل الشاعر حکما فی وضع ألفاظ جدیدة لا تخضع لأصول اللغة وقواعدها؟ وکیف نبیح للشاعر ـ أی شاعر ـ أن یلجأ إلی الخطأ إذا أعجبه الخطأ؟ إن الذی قال إن هؤلاء الذین یبیحون الخطأ إنما یبررون ضعفهم فی اللغة، ویتخذون من هذا الضعف مذهبا، هذا القائل ـ فی نظری ـ لم یبعد."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.