Skip to main content
فهرست مقالات

قال شیخی

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : کانت، مذهب، التقریب، مالک، لقد، المذاهب، الأمة الإسلامیة، قلت، المسلمین، عنه، الأزهر، المذاهب فی المذهب، الأزهر و غیر الأزهر، الناس، مما، اختلاف، جاء، المسألة، الکبیر، فإذا جاء وعد، اختلاف أئمة المسلمین، فلا، العذاب فی الدنیا، الوصیة المفروضة، کذلک، علی المسلمین، لا یظلم الناس، لا یعرف المسلمین، لم یجد ماء، المسألة الإسلامیة

خلاصه ماشینی: "قال: وقد یری غیرک أن القضاء ولا أداء أیسر، وأن الأداء ثم القضاء أحوط، ولکن الجدیر بالنظر حقا تسمیة العمل نفسه التیمم أفلو قال سبحانه وتعالی: فاقصدوا بدل قوله: فتیمموا صعیدا طیبا کانوا یسمونه باب القصد والطیب مقابل الخیث من المعانی العامة التی یحدها المحل أو الموضوع فالأرض الطیبة من حیث الإنبات هی التی تنمو وتجود بنبتها علی خلاف الخبیثة التی یخرج نباتها نکدا، فإذا کنت فی باب الطهارة أو النظافة وعدمت الماء المطهر الأصلی، وأرادک سبحانه وتعالی علی أن تستبدل به صعیدا طیبا أفلیس واضحا أن الصعید الطیب بدل الماء لابد أن یکون له بعض خصائص المبدل منه من حیث المقصد ـ الطهارة أو النظافة ـ أو تراک متطهرا إذا مسحت بالتراب وما أشبهه، إنک إذا مسحت وجهک ویدیک بمندیل أو نحوه أزلت ذرات الغبار أو الهباء … ولو کان الطهور ماء لکانت الطهارة أتم، ولکنک علی کل حال تطهرت فی حدود الامکان عکس ما تفعل لو مسحت بالتراب فإنک تضیف وضرا جدیدا علی آخر قدیم، هذا علی أننا خرجنا من موضوع حدیثنا، فنحن فی التقریب، وما کان التیمم إلا شاهدا علی تعدد المذاهب فی المذهب الواحد، وعلی أنه لو صح أن المذهبیة تجافی التقریب، وبالتالی تقتضی التبعید إذن لوجب تبعید أو إقصاء أصحاب مالک عن مالک، واصحاب أبی حنیفة عن أبی حنیفة، وأصحاب زید ـ الزیدیة من الشیعة ـ عن زید، أذکر أول مرة رأیت فیها صاحب فکرة التقریب محمدا ـ یعنی سماحة العلامة الاکبر القمی، ولم یکن یذکره إلا بإسمه المجرد وکان هذا فی لغته یعنی غایة التکریم، أخذ یتحدث إلی فأخذنی العجب، إذ خیل لی أن نفسی تتحدث إلی نفسی، ان الفکر التی تختلج فی ضمیری هی هی التی أسمعها، ولو أنی أفضیت بها إلی آخر ما عدوت أن أقول ما یقول … قلت له: أین کنت یا أخی ومن أین جئت؟ إن هذا الذی ترید أن تطبقه فی الحیاة العاملة هو عین ما تنطوی علیه حیاتی الباطنة، وما کنت بمستطیع أن أتجاوز به حیز الأمانی القلبیة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.