Skip to main content
فهرست مقالات

أنا اللغة

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : بن أبی عمرو ابن العلاء، شعر، ویری، الشعر، أنا اللغة، قدیم، الکنة، عمرو بن العلاء، الجدید، الرواة

خلاصه ماشینی:

"ویعلل ابن خلدون عدم تذوق الجدید بأنه غریب، فقد جاء فی المقدمة عند الکلام علی أشعار العرب، وأهل الأمصار بعهده ما نصه: ولهم ـ یرید عرب هذا الجیل ـ فن آخر، کثیر التداول فی نظمهم، یجیئون به معصبا علی أربعة أجزاء، یخالف آخرها الثلاثة فی رویه، ویلزمون القافیة الرابعة فی کل بیت إلی آخر القصیدة شبیها بالمربع والمخمس الذی أحدثه المتأخرون من المولدین، ولهؤلاء العرب فی هذا الشعر بلاغة فائقة، وفیهم الفحول والمتأخرون، والکثیر من المنتحلین للعلوم لهذا العهد، وخصوصا علم اللسان یستنکر صاحبها هذه الفنون التی لهم إذا سمعها، ویمج نظمهم إذا انشد، ویعتقد أن ذوقه إنما نبا عنها لاستهجانها وفقدان الاعراب منها، وهذا إنما أتی من فقدان الملکة فی لغتهم، فلو حصلت له ملکة من ملکاتهم لشهد له طبعه وذوقه ببلاغتها إن کان سلیما من الافات فی فطرته ونظره، ولمقتضی الحال من الوجود فیه، سواء کان الرفع دالا علی الفاعل، والنصب دالا علی المفعول أو بالعکس، وانما یدل علی ذلک قرائن الکلام، کما هو فی لغتهم هذه، فالدلالة بحسب ما یصطلح علیه أهل الملکة، فاذا عرف اصطلاح فی ملکة، واشتهر صحت الدلالة، وإذا طابقت تلک الدلالة المقصود، ومقتضی الحال صحت البلاغة، ولا عبرة بقوانین النحاة فی ذلک، وأسالیب الشعر وفنونه موجودة فی أشعارهم هذه ما عدا حرکات الاعراب فی أواخر الکلم؛ فإن غالب کلماتهم موقوفة الآخر، ویتمیز عندهم الفاعل من المفعول، والمبتدأ من الخبر بقرائن الکلام، لا بحرکات الاعراب (1)."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.