Skip to main content
فهرست مقالات

بساطة العقیدة و یسر التکلیف

خلاصه ماشینی:

"وفی هذا الحدیث یلمح من الرجل المتصدق معنی یقرب من أن یکون تطلعا إلی ما أنفق وتشوفا، إذ یقول معتدا بما تصدق به: ما ترکت لی مالا غیرها، والاعتداد بها علی هذا النحو ینبئ أو یومئ إلی أن نفسه تبعت هذه الصدقة، لأنها کل ماله ولیس له من بعدها شئ، والنفس البشریة نزاعة إلی أن تملک، فإذا خرجت من کل ما تملک عادت فتطلعت إلی ما أخرجت، وکان لها نوع اتجاه إلیه وارتباط به فهی تذکره وتعتد به، ولعل هذا بعض السر فی أن الرسول صلوات الله وسلامه علیه رد هذه الصدقة ردا فیه شئ من العنف، فحذف البیضة الذهبیة حذفة لو کانت أصابت الرجل لأوجعته، وتکلم مع هذا بما قال غیر مخاطب به ذلک الرجل، فکأنه أعرض عنه وأهمله إظهارا لعدم الرضی بفعله، ثم بین للناس سر عدم قبول مثل هذه الصدقة بأن ذلک یؤدی إلی أن یصبح صاحبها عالة علی الناس ـ أی: وهذا أسلوب لا یصلح علیه المجتمع، لأنه إذا کان قد سد خلة فقد فتح خلة. ج ـ وفیما یرجع إلی إعلان الصدقة وإظهارها، أو إخفائها وإسرارها، نری الإسلام یبیح هذا وذاک، ویرشد إلی أن لکل موضعه، فقد یکون إعلان الصدقة وإظهارها مقصودا به القدوة وإثارة حمیة الجود فی الناس، وقد یکون المقام یقتضی الإسرار بها، کما إذا أعطیت لذی احتیاج طارئ بعد غنی، أو قصد المخرج البعد عن مظاهر الریاء والتفاخر، وفی القرآن الکریم: إن تبدوا الصدقات فنعما هی وإن تخفوها وتؤتوها الفقراء فهو خیر لکم وفی الحدیث الشریف: ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتی لا تعلم شماله ما أ نفقت یمینه کما أنه فی السنة مواطن کثیرة کان فیها رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم یدعو إلی الصدقة علانیة، ویقبلها علانیة، کما یفعل الناس الآن فی دعوات الاکتتاب والتعاون."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.