Skip to main content
فهرست مقالات

تفسیر القرآن الکریم

نویسنده:

کلید واژه های ماشینی : الروم، القرآن، الحکمة، تبوک، الجیش، بها، إلیها، القرآن الکریم، الآخرة، المسلمون

خلاصه ماشینی:

"وترشد الآیة الثانیة من هذه الآیات: کیف وإن یظهروا علیکم لا یرقبوا فیکم إلا ولا ذمة إلی أن الشأن فی تقریر نبذ عهودهم لم یکن قاصرا علی النظر إلی عقیدتهم الشرکیة، وعدم إیمانهم بتشریع الهی، أو خلق فاضل، یحتم علیهم الوفاء بالعهد کما تضمنته الآیة السابقة، وإنما یرتبط أیضا بما عرف عنهم، وصار سجیة لهم، وشأنا من شئونهم، وهو أنهم عند قوتهم وغلبة سلطانهم لا یراعون شیئا من حقوق الإنسانیة الخاصة أو العامة، کالقرابة والعهد، وإن فی مواقفهم معکم، حینما کانوا یشعرون بالقوة، أکبر شاهد علی أن قلوبهم لا تحمل أیة قیمة لقرابتکم بهم، أو لعهدکم معهم، ویرشدنا ما بعدها إلی أن ما یسمع منهم من عبارات السلم والقرابة وعبارات العهد والولاء، لا یخرج عن أنه نوع من خداعهم الذی مرنوا علیه فی حال ضعفهم، والذی لا یتجاوز ألسنتهم إلی قلوبهم، فهم به یرضونکم بأفواهکم وتأبی قلوبهم أن یدخل فیها شئ من معانی الوفاء، ذلک بسبب ما طبع علیه أکثرهم من الخروج عن حدود الفضیلة الإنسانیة، وأکثرهم فاسقون ثم ترشد الآیات بعد هذا إلی أن خروجهم عن حدود الفضیلة الإنسانیة لیس شأنا فطریا فی الإنسان، وإنما هو شأن یلحقه بسبب إیثاره زخرف الحیاة الدنیا ومظاهرها الکاذبة عن تلبیة الحق حینما یظن ان تلبیة الحق ستمنعه التمتع بهذا الزخرف الزائل، فینبذ آیات الله، ویعرض عن النظر فیها، والإیمان بها، والنزول علی مقتضاها، وبذلک یکون کمن باع سلعة ثمنیة قیمة، تنفعه فی جمیع شأنه، بثمن بخس زهید لا غناء له فی الدنیا ولا فی الآخرة، وذلک قوله تعالی: اشتروا بآیات الله ثمنا قلیلا فصدوا عن سبیله إنهم ساء ما کانوا یعملون ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.