Skip to main content
فهرست مقالات

للعقول لا للعواطف

نویسنده:

خلاصه ماشینی:

"ولذلک اشتهر بین علماء المناظرة قولهم فی بعض الأحیان: هذا الخلاف صغروی لا کبروی، أو خلاف فی الصغری دون الکبری، هذه حقیقة، وهناک حقیقة أخری نؤمن بها ونعمل علی تجلیتها وندعو الناس إلی الإیمان بها: تلک هی أن العدد الأکبر مما ورد عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فی شئون العقیدة والشریعة والأخلاق وسائر الجوانب التی جالت فی میادینها السنة المطهرة قد اتفق علیه کلا الفریقین، فهو وارد عن طریق صحیح یرتضیه کل منهما، أو وارد من طریقین لهؤلاء وهؤلاء تطابقا علیه لفظا أو معنی، وأنه لا یوجد خلاف إلا فی العدد الأقل من أحادیث الأحکام أو الأخبار، ولیس هذا العدد الأقل من حسن الحظ فی الأصول التی لا یکون المسلم مسلما إلا بها . کل فریق له صحاحه ـ أی کتبه التی تعتبر صحاحا فی نظره ـ وصحاح هذا الفریق غیر صحاح ذاک الفریق، وبهذا یأخذ مظهر الصنفین المتخالفین، وأی مظهر من مظاهر الخلاف أکثر من هذا؟ لو کان ما فی الصنفین من الصحاح مختلفا کل الاختلاف، لقلنا نحن علی اختلاف واسترحنا، ولکن الدارس لصحاح کلا الجانبین یری أن الروایات الوفاقیة هی التی کبرت فی الغالب أحجام تلک الصحاح، وکم هو مؤسف أن مظهرا یمکن أن یستفاد من وفاقه، یعطی صورة الخلاف المطلق، کل صنف منعزل عن الأخر، ودارس هذا غیر دارس ذاک، اللهم إلا أن یقصد الدراس اصطیاد شاذ لیهاجم به الأخر کسند یمکن أن یعتبر نقطة ضعف، وعلی سبیل المثال فی الأحکام، هذه الصلاة، وهذا الصوم، وهذا الحج، وغیر ذلک من العبادات التی نحمد الله تعالی علی أن المسلمین الیوم یعرفون أنهم متفقون فیها، وإذا کان هناک خلاف مثلا فی الصلاة فلا یتجاوز مسألة الجهر والإخفات بالبسملة، أو وضع الیدین أو إرسالهما الذی هو موجود بین مذاهب أهل السنة نفسها، مع أن مجموعة الأحکام فی الصلاة تبلغ المئات."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.