Skip to main content
فهرست مقالات

مقدمة المؤلف

نویسنده:

خلاصه ماشینی:

"وقل مثل ذلک عن الذین یقبلون علی الدراسات القرآنیة لیلتقطوا ـ فی غیر إخلاص للحق ولا لقداسة العلم ـ الفاظا أو جملا لها ظاهر لا یمکن أن یکون مقصودا، ولا یمکن أن ینسجم مع غیر هذا الموضع من مواضع القرآن الکریم، ولکنهم یلتقطونه ویتمسکون به، ویحرصون علی أن یقدموه الناس علی أنه مطابق للإصلاح الحضاری أو التقدم المدنی، وقد نسوا أنهم بذلک یجرون القرآن فی المضمار الذی أجراه فیه أرباب التعصب من أتباع المذاهب الفقهیة أو الفلسفیة، ولعل مجازفة هؤلاء أشد من مجازفة أولئک، فما کان کتاب الله بتابع لفکرة، ولا لمذهب، ولا لاتجاه معین فی أی شأن من شئون الحیاة، وإنما هو قائد متبوع له أحکامه المستقبلة الثابتة، سواء أوافقت هذه الحضارة أو تلک، أم لم توافق لا هذه ولا تلک. والواقع أن میدان التفکیر فی القرآن واسع، وهو کمیدان التصوف والتفکیر فی الله، فیجب أن یسلکه کل کفء له، ولکن علی وتیرته الخاصة، وبطابعه الخاص، کما إن لکل متصوف طریقته وأسلوبه فی معرفة الله، وفی التفکیر فی عظمته، واجتلاء صفات جلاله وجماله، فقد ینکشف للمتأخر ما لم ینکشف للمتقدم، وقد یؤثر فی المعاصرین أسلوب جدید فی العرض أضعاف ما یؤثر فیهم أسلوب قدیم، ومن عاش فی زمان لابد أن یتعامل بأسلوب هذا الزمان، وأن یحسب حساب أفکاره وأحواله ومقاصده ومرامیه وآماله وآلامه ولغته وطریقة عرضه، وما فیه من نقط ضعف ونقط قوة، وما له من نواحی استقامة ونواحی اعوجاج، کل ذلک یجب أن یدخل فی حساب من یتناول القلم لیکتب، ومن یجلس مجلس المؤلف والموجه، ولا سیما إذا کان تألیفه وتوجیهه عن طریق التفسیر وخدمة الذکر الحکیم، وأما الذین لا عمل لهم إلا أن یستعیدوا ما کان، ویرددوا ما قیل دون تصرف فیه، ولا تحول حتی عن اسلوبه وألفاظه، وجدله ونقاشه، فلیس لهم فی معترک الأقلام والأفکار الآن مجال."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.