Skip to main content
فهرست مقالات

الوحدة الإسلامیة من منظور حضاری

نویسنده:

(19 صفحه - از 17 تا 35)

خلاصه ماشینی:

"القسم الأول أهمیة الوحدة الإسلامیة لا شک أن الوحدة الإسلامیة هی من أهم الموضوعات التی نواجهها فی عصرنا الحاضر، والتی یجب أن نتناولها بالبحث والتمحیص وتحدید المعالم الأساسیة لها؛ لیتضح الموقف تجاهها بشکل کامل، خصوصا بعد وجود الکیان السیاسی الإسلامی المتمثل بالجمهوریة الإسلامیة فی إیران، ووجود النهوض الإسلامی الواسع الذی جعل المسلمین یتوجهون إلی وضع الحیاة الاجتماعیة لهم علی أساس النظریة الإسلامیة، والمصالح الحقیقة للمسلمین، الأمر الذی أدی بعد عقد من الزمن ـ تقریبا ـ إلی قیام دولتین إسلامیتین أخریین، وحدوث صراع واسع بین المسلمین والأنظمة الحاکمة فی بلاد المسلمین التی لازالت تتمسک بمنهج الظلم والطغیان، والتبعیة، والمصالح الأنانیة الضیقة، وتحرص علی البقاء فی مستنقع الحضارة الغربیة وتحمل جمیع مشاکلها الاجتماعیة والاقتصادیة، بل القبول بالمظاهر الغربیة، بعیدا عن العلم والتطور التکنولوجی، أو العزة والکرامة الإنسانیة. وبدأ العالم الإسلامی وکأنه قد استسلم عسکریا وسیاسیا للحضارة الغربیة طیلة العقود الماضیة منذ الحرب العالمیة الأولی وان بقیت بعض الزوایا والجیوب والمنعطفات تشهد شیئا من المقاومة، خصوصا فی مجالی الفکر والثقافة، ولکن الواقع الذی کانت تعیشه البلدان الإسلامیة والأمة الإسلامیة ـ طیلة هذه الفترة ـ لم یکن واقعا یتمثل فیه الصراع الشامل مع الحضارة الغربیة، بل ولا حتی المقاومة الشاملة لها إذا أردنا أن ننظر إلی الساحة نظرة عامة وشمولیة. فإن هذه الأمور وإن کانت قد تبدو متجانسة فی النظرة الأولی لها، ولکن التوفیق بین متطلباتها وضمان تحقیقها عملیا وواقعیا فی الحیاة الإنسانیة المعاصرة والمتداخلة یحتاج إلی جهد حضاری وسیاسی وتضحوی استثنائی، والی روح معنویة عالیة خصوصا وأن الحضارة الغربیة لازالت تزداد جفافا وتصحرا فی معالجتها للمشکلات الإنسانیة، بسبب فقدانها للعنصر الروحی والعلاقة بعالم الغیب، والارتباط بالله تعالی، الأمر الذی لا یمکن معالجته إلا من خلال الرسالة الإسلامیة التی تمثل بتکاملها الحل الصحیح لهذا المشکلات."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.