Skip to main content
فهرست مقالات

دور القادة و الحرکات الإسلامیة فی التقریب

نویسنده:

ISC (7 صفحه - از 87 تا 93)

کلید واژه های ماشینی : علی بن أبی طالب، کانت، لخلفاء بنی أمیة وبنی العباس، التقریب، الخلافة، بنی أمیة وبنی العباس علی، الدور، الوحدة، المسلمین، بنی أمیة علی الخلافة

خلاصه ماشینی: "الدور الثانی: یبدأ بعد مبایعة الناس أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) إلی سقوط الخلافة، وقد اتفق المسلمون فی مسألة الخلافة فی هذا العصر، فالشیعة والسنة یعتقدون بالاتفاق بأن الحق فی هذه الفترة کان مع علی (رضی الله عنه)، ولذا یعد من الخلفاء الراشدین. ما کان هذا موقف أهل السنة بالنسبة إلی أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب ققط، بل کان موقفهم هذا بالنسبة لجمیع أهل البیت تجاه خلفاء بنی أمیة وبنی العباس، ولیس فی إمکانی أن استقصی جمیع العلماء المعارضین لخلفاء بنی أمیة وبنی العباس، ولکن أذکر نموذجا مما عانی الأئمة من خلفاء بنی أمیة وبنی العباس: الإمام أبو حنیفة کان غیر راض عن خلافة أبی جعفر المنصور؛ لقسوته ولشدته مع العلویین، ومن یظهر التودد إلیهم، وکان الإمام یحبهم ویؤیدهم، وبعد أن رد الإمام أبو حنیفة منصب تولیة رئاسة القضاة فهم أبو جعفر المنصور بأن الإمام أبا حنیفة لا یعتقد بشرعیة خلافته، فأمر بضرب الإمام وبسجنه ومنعه عن التدریس والإفتاء، ونقل فی بعض الروایات التاریخیة أنه استشهد مسموما بعد إخراجه من السجن. وإن کان عدد الذین عملوا علی القضاء علی الأخوة الإسلامیة بین السنة والشیعة لا یعد ولا یحصی ولکن مع هذا کله قام عدد کبیر من القادة المجاهدین والعلماء الصالحین فی کل عصر بدعوة الأمة إلی الوحدة والتضامن الإسلامی، ولهذا لا یمکننی أن أستقصی جهود جمیع هؤلاء، ولکن أذکر بعض الأسماء منهم: الشیخ محمد عبده التلمیذ والزمیل الثوری لجمال الدین، الذی کان منهجه نفس منهج جمال الدین، ومنهم: أبو الأعلی المودودی وجماعته الذین بذلوا جهودا کثیرة فی إنماء الروح الإسلامیة بین المسلمین فی شبه القارة الهندیة، وفی تألیف قلوب المسلمین وتضامنهم، ولابد من ذکر اسم بطل میدان الوحدة، الشیخ محمود شلتوت الذی ألف بین قلوب آلاف من المسلمین بإصدار فتواه التاریخیة، لیثبت جذور الوحدة بین طوائف المسلمین."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.