Skip to main content
فهرست مقالات

البوسنة الجرح النازف

نویسنده:

(9 صفحه - از 161 تا 169)

خلاصه ماشینی:

"وقد تم ذلک علی کراهة من الصرب، الذین لم یکن بمقدورهم معارضة اتجاه الرئیس (تیتو)، وفی أیام شیخوخته استغل الصرب الفرصة وبدأوا ینفذون إلی المراکز الحساسة، فالبرغم من أن الصرب لاتتجاوز نسبتهم 34% من کل یوغسلافیا فإن 80% من الجیش هو تحت نفوذهم وهیمنتهم، خصوصا بعد موت (تیتو) فی سنة 1980، حیث أخذوا یخططون لتحقیق أحلامهم فی تأسیس (صربیا الکبری)، وسعوا جادین لطمس معالم الإسلام وآثاره، فقد قاموا بسحب الاعتراف بالحکم الذاتی لـ (کوسوفو)، وفی عام 1981 سحقوا تظاهرات المسلمین بالدبابات وقتلوا المئات من الأبریاء هناک. العالم یتفرج الیوم: والأعجب من ذلک کله أن ینظر العالم الیوم بأم عینیه إلی ما یجری من هتک وسحق لکل القیم البشریة والأعراف الدولیة ولا یحرک ساکنا، مما یجعل الشعب البوسنی بشعر بخیبة الأمل والیأس من الذین یدعون الدفاع عن حقوق الإنسان وأملهم الوحید هو فی إخوتهم المسلمین فی البلاد الإسلامیة بأن یمدوا لهم ید النجدة والعون، إذ أن ردود الفعل العالمیة والمؤسسات الدولیة تجاه ما یجری فی البوسنة تبعث علی الدهشة والاستغراب، فإن جمهوریة البوسنة والهرسک قد تم الاعتراف بها رسمیا من قبل المجتمع الدولی وقبلت عضوا فی الأمم المتحدة، وتم التجاوز علی أراضیها وانتهاک سیادتها الوطنیة من قبل الصرب وبمنتهی الصلف. وبهذا الصدد أعلن الدکتور (خرازی ممثل إیران فی الأمم المتحدة مخاطبا المجتمع الدولی: إذا لم تتمکنوا من إعمال أصول حفظ الأمن فی الأمم المتحدة من أجل الدفاع عن کامل الأراضی، وبالخصوص للحیلولة دون تدمیر بلد عضو، فعلی الأقل اسمحوا للضحایا أن یدافعوا عن أنفسهم) إیران والدفاع عن المظلومین فی العالم: وقد هبت إیران الإسلام شعبا وحکومة وقیادة لإغاثة الشعب البوسنی المظلوم، فقد أطل ولی أمر المسلمین السید علی الخامئی ـ حفظه الله ـ علی الدنیا مدویا بصوته: أن ما یحدث الیوم فی فلسطین المحتلة وفی البوسنة والهرسک هو أفجع نموذج لنقض حقوق البشر، والذین یدعمون إسرائیل الغاصبة والصرب هم الناقضون الواقعیون لحقوق البشر..."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.