Skip to main content
فهرست مقالات

حدیث الثقلین

نویسنده:

(13 صفحه - از 13 تا 25)

خلاصه ماشینی:

"ولربما کان أفضل مصدر لهذا الحدیث من طرق الشیعة الإمامیة هو: مقدمة کتاب «جامع الأحادیث الفقهیة للشیعة الإمامیة»(3)، الذی دون بأمر وإشراف آیة الله العظمی البروجردی ـ رضوان الله علیه ـ فی باب حجیة أقوال وفتاوی أهل البیت (علیهم السلام). ولتوضیح هذا الأمر نقول: إن النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) ورغم کونه نبیا وقد ختمت جمیع النبوات به ولیس بعده نبی ـ وهذا أمر مسلم به، ومن الضروریات لدی المسلمین ـ فإن لـه مقامین: المقام الأول: مقام الولایة علی المسلمین، والتی یعبر عنها الآن بالحکومة، حیث إن من المسلم به إن الرسول الأکرم کان لـه هذا المقام بالإضافة إلی مسؤولیة التبلیغ بالرسالة عن الله سبحانه وتعالی، وکان أمره ونهیه نافذا، وطاعته واجبة، وقد قرن القرآن الکریم طاعة الرسول بطاعة الله. هنا من المعانی المذکورة، أی: الشیء الثقیل، أو المتاع، أو ثقل التکلیف، إذ المراد هنا: الشیء النفیس، خصوصا مع ذکر القرآن الذی هو الثقل الأکبر، وهل یوجد شیء أثقل وأنفس منه؟ المفاهیم السامیة والواسعة لهذا الحدیث: إن المقارنة بین الثقلین ـ کتاب الله وعترة الرسول ـ توصلنا إلی أمور مهمة وکثیرة: إما تصریحا أو تلمیحا: 1 ـ إن العترة کالکتاب حجة وسندا، بمعنی: إن هذین الأصلین کل منهما دلیل وسند وحجة مستقلة، لا بمعنی إن توافق وتطابق الحجتین یشکل حجة واحدة، فإذا أتی أمر من الأمور الدینیة فی الکتاب فهو حجة وسند، ولا یتوقف علی دعم العترة بقول أو غیره وهذا فیما إذا کان نصا أو ظاهرا ـ لا فیما کان لـه وجوه محتملة ـ فأمره إلی العترة، إذ هم ورثة علم الرسول، فإلیهم یرد فهم الکتاب، وعنهم یؤخذ معنی الخطاب."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.