Skip to main content
فهرست مقالات

موقف الفکر الشیعی من الحرکات الباطنیة

نویسنده:

(15 صفحه - از 64 تا 78)

خلاصه ماشینی:

"وإذا کان الأمر بالنسبة إلی الإسماعیلیة هکذا، فکیف سیکون حال الباحث حیال الفرق الباطنیة المغمورة، التی لا تجهر بنشر ما یمکن أن یفصح عن حقیقة معتقداتها؟ ومن هنا تبرزلنا صعوبة فهم العلاقة بین التشیع الإثنی عشری والباطنیة علی مستوی الدلالة اللفظیة لمصطلح «الباطنیة»، وعلی مستوی الدلالة المعنویة لمضامین «الباطنیة»؛ وذلک لأننا فی مواجهة مصطلح عائم ـ فی الوقت نفسه ـ لا نستطیع أن ننفیه بکل مدالیله عن التشیع الاثنی عشری لنقول: إن التشیع عقیدة ظاهریة بحتة لا تؤمن بباطن وراء الظاهر، ولا نستطیع أیضا أن نثبته وننسبه بکل مضامینه للتشیع الإثنی عشری، فنقول: إن التشیع عقیدة باطنیة خالصة تنتصر فی کل الأحوال للباطن علی حساب الظاهر. فمن ذلک: ما ذکره النقاش فی تفسیره عن ابن عباس أنه قال: جل ما تعلمت من التفسیر من علی بن أبی طالب (علیه السلام): «أن القرآن أنزل علی سبعة أحرف ما منها حرف إلا وله ظهر وبطن، وأن علیا عنده علم الظاهر والباطن»(3). ولقد تجلت عظمة التشیع فی القدرة علی حفظ التوازن بین الظاهر والباطن، ولم یکن ذلک إلا بسبب تعالیم الأئمة (علیهم السلام) التی أمدت ظاهر الشریعة بتراثها الفقهی الخالد، وفجرت ینابیع الباطن والحقیقة بموروثها العرفانی والأخلاقی وعلی هذا الأساس تواجد الباطن والظاهر، وتوافقت الحقیقة والشریعة عند المسلم الإمامی من دون أزدواجیة ولا تنافر، وهذا التوافق والإنسجام بین الظاهر والباطن فی تصورات وممارسات الشیعة الإثنی عشریة لم نجد ما یماثله حتی فی أقرب الفرق الإسلامیة من الشیعة، وهم الإسماعیلیة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.