Skip to main content
فهرست مقالات

جولات تقریبیة (3)

گزارشگر:

ISC (14 صفحه - از 180 تا 193)

کلید واژه های ماشینی : المغرب، کانت، ابن تومرت، إدریس بن إدریس، إدریس، لـه، علی بن أبی طالب، أستاذ، صلی‌الله‌علیه‌وآله‌وسلم، بن تومرت، سنة، إدریس بن عبد الله، ملاحظات الأستاذ علال الفاسی، المسلمین، المذاهب، مدرسة أهل بیت رسول‌الله، بها، ابن تومرت وتلمیذه عبد، لمن، مدینة، الوثیقة، الأستاذ الکبیر الشیخ محمد، إدریس کل المغرب، الأستاذ الفاسی کتاب، جهاد آل بیت رسول‌الله، المهدی بن تومرت، تجعل کل المسلمین، عضو بالدیوان الملکی عضو المجلس، کتاب، علماء المغرب

خلاصه ماشینی: "ولو راجع الأستاذ الفاسی کتاب «نهج البلاغة» لرأی أن إدریس یتحدث عن صفات الله فی ندائه کما یتحدث جده علی (علیه السلام)، لا یسلک فی ذلک نهج الأشاعرة ولا المعتزلة، فمدرسة آل البیت أعرق من هذه الاختلافات فی الأصول. ومن هنا فإنه حین أقبل أهالی المدینة علی الإمام مالک بن أنس، یستفتونه فی الخروج مع محمد النفس الزکیة، وقالوا لـه: إن فی أعناقنا بیعة لأبی جعفر (المنصور) قال مالک لهم: إنما بایعتم مکرهین ولیس علی مکره یمین وکذلک انضم إلی محمد النفس الزکیة محمد بن عجلان، وکانت لـه حلقة فی مسجد النبی ـ صلی الله علیه وآله ـ یفتی الناس فیها ویحدثهم، حتی إذا قامت الثورة شارک فیها وانضم إلیه أیضا عبدالله بن جعفر بن مخرمة، وکان من أبرز علماء المدینة فی الفقه والحدیث والفتوی(3). وفی هذه الدولة الفاسدة ظهر مصلح من آل محمد، هو أبو عبدالله محمد بن عبدالله بن تومرت (تومرت اسم بربری) ینتسب إلی الحسن بن علی بن أبی طالب (علیه السلام) کما یقول ابن خلکان (1). ویقول ابن خلکان إنه «اطلع من علوم أهل البیت علی کتاب یسمی الجفر»، ومهما کانت صحة الروایة فأنه من الواضح أن الرجل تشرب بروح الإصلاح العلویة الثائرة، وعاد إلی بلاده وهو قد بنی شخصیته الإسلامیة التی تأبی الرضوخ للانحراف والظلم. علی طاولة المحادثات مع علماء المغرب: ذکرت أن الزیارة التقریبیة الأخیرة للمغرب الأقصی کانت بدعوة من علماء المغرب، وکان فی استقبال الوفد بالمطار جمع من العلماء علی رأسهم الأستاذ الکبیر الشیخ محمد المکی الناصری رحمه الله وفی یومی الخمیس والجمعة (19 و20 جمادی الأولی 1414هـ) عقدت اجتماعات بین الجانبین حضرها من الجانب المغربی: الشیخ محمد المکی الناصری: رئیس المجلس العلمی الإقلیمی لعاصمة المملکة والأمین العام لرابطة علماء المغرب."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.