Skip to main content
فهرست مقالات

الإنابة

نویسنده:

ISC (18 صفحه - از 194 تا 211)

کلید واژه های ماشینی : الأخلاق، تعالی، لـه، التوبة، السالک، اسمه، رجوع، التوبة النصوح، شرح دیوان ابن الفارض لأمین، الرجوع

خلاصه ماشینی:

"فالانتقال من التوبة إلی الإنابة لا یتحقق حتی یستکمل العبد مرحلة التوبة النصوح ویحقق ذلک فی نفسه، خصوصا إذا وصل السالک إلی آخر درجات التوبة التی هی: الاستغفار الحقیقی القلبی، لا الاستغفار الذی لا یتعدی اللسان، کلقلقة الکلام المیت الذی لیس لـه حالة واقعة ومؤثرة فی النفس، قال الله تعالی: ] والذین إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذکروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن یعفر الذنوب إلا الله ولم یصروا علی ما فعلوا وهم یعلمون _ أولئک جزاؤهم مغفرة من ربهم وجنات تجری من تحتها الأنهار خالدین فیها ولنعم أجر العاملین[ (3). فذکر الله ـ تبارک اسمه ـ والرجوع إلیه بالاستغفار والحزن الطویل، والبکاء من الخطیئة، وقضاء العبادات التی فوتها العبد أثناء ارتکاب الذنب، والخروج من مظالم العباد، وترویض هذه النفس الأمارة بتحمیلها ما یشق علیها فی الشریعة المقدسة، یعطی للعبد استغفارا حقیقیا مقبولا عند الله تبارک اسمه قال الإمام علی (علیه السلام) لقائل قال بحضرته: «أستغفر الله، ثکلتک أمک، أتدری ما الاستغفار أن الاستغفار درجة العلیین، _________________ 1 ـ فی ظلال القرآن لسید قطب 6: 2579 والآیة فی سورة الفرقان: 70. أهمیة وآثار الإنابة: إن للإنابة آثارا وفضائل کما هی الحال فی فضائل وآثار التوبة والاستغفار، فغن الإنابة وتحققها بما هی من حالة الرجوع الکامل إلی الله تعالی بالإخلاص والعمل والانقطاع الکامل إلیه تعطی آثارها الفائضة عنها، والواقعة للعبد بعد توفیق الله تبارک اسمه لـه فی نیل هذا النعیم وهذه الرحمة، إذ لولا (لطفه تبارک وتعالی لما وفقنا لذلک، فإذا ندمت علی فعلک ورجعت إلیه أحبک وجعلک محبوبا لـه)(3) فمن تلک الفضائل والآثار أن الإنابة تؤدی إلی: أ ـ المعرفة وتورثها فی النفس، حیث تعتبر علامة للاهتداء نحو الطریقة المثلی والسبیل الأوضح والصراط السوی، قال تعالی: ] واتبع سبیل من أناب إلی ثم إلی مرجعکم فأنبئکم بما کنتم تعملون[ (4)."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.