Skip to main content
فهرست مقالات

مسألة التحسین و التقبیح فی المذاهب الإسلامیة

نویسنده:

ISC (20 صفحه - از 158 تا 177)

کلید واژه های ماشینی : العقل، قبح، حکم، القبح، حسن، حکم العقل بالحسن، الحسن والقبح، الشرع، لـه، بالحسن والقبح علی الأفعال

خلاصه ماشینی:

"الاتجاه الرابع: ما ذهب إلیه الأخباریون من العدلیة وبعض الأصولیین منهم کصاحب الفصول ومن أجل بیان حقیقة دعواهم لابد من استعراض بعض أقوال کبار مفکری هذا الاتجاه وتحدید مدلولاتها: قال الاسترآبادی، وهو رائد الأخباریین: «أن العلوم النظریة قسمان قسم ینتهی إلی مادة قریبة من الإحساس، ومن هذا القسم علم الهندسة، والحساب وأکثر أبواب المنطق، وهذا القسم لا یقع فیه الخلاف بین العلماء، والخطأ فی نتائج الأفکار، والسبب فی ذلک أن الخطأ فی الفکر أما من جهة الصورة، أو من جهة المادة، والخطأ من جهة الصورة لا یقع من العلماء لأن معرفة الصورة من الأمور الواضحة عند الأذهان المستقیمة، والخطأ من جهة المادة لا یتصور فی هذه العلوم لقرب المواد فیها إلی الإحساس، وقسم ینتهی إلی مادة هی بعیدة عن الإحساس، ومن هذا القسم الحکمة الإلهیة، والطبیعیة، وعلم الکلام، وعلم أصول الفقه، والمسائل النظریة الفقهیة، وبعض القواعد المذکورة فی کتب المنطق، ومن ثم وقعت الاختلافات، والمشاجرات بین الفلاسفة فی الحکمة الإلهیة، والطبیعیة، وبین علماء الإسلام فی أصول الفقه، وعلم الکلام وغیر ذلک، والسبب فی ذلک: أن القواعد المنطقیة إنما هی عاصمة من الخطأ من جهة الصورة لا من جهة المادة، ولیست فی المنطق قاعدة بها یعلم أن کل مادة مخصوصة داخلة فی أی قسم من الأقسام، ومن المعلوم امتناع وضع قاعدة تکفل بذلک، فإن قلت لا فرق فی ذلک بین العقلبات والشرعیات والشاهد علی ذلک ما نشاهده من کثرة الاختلافات الواقعة بین أهل الشرع فی أصول الدین، وفی الفروع الفقهیة قلت: إنما نشأ ذلک من ضم مقدمة عقلیة باطلة إلی مقدمة نقلیة ظنیة، أو قطعیة، ومن الموضحات لما ذکرناه من أنه لیس فی المنطق قانون یعصم من الخطأ فی مادة الفکر: إن المشائیین ادعوا البداهة فی أن تفرق ماء کوز إلی کوزین إعدام لشخصه، وإحداث لشخصین آخرین، وعلی هذه المقدمة بنوا إثبات الهیولی، والاشراقیین ادعوا البداهة فی انه لیس إعداما للشخص الأول وإنما انعدمت صفة من صفاته وهو الاتصال.."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.