Skip to main content
فهرست مقالات

إسلام واحد لا فرق و لا مذاهب

نویسنده:

ISC (9 صفحه - از 178 تا 186)

کلید واژه های ماشینی : مذاهب، دین، الاجتهاد، القرآن، القرآن الکریم، المذاهب، الأئمة الأربعة، حق، تقلید، واحد لا فرق

خلاصه ماشینی:

"أما ما عدا الحدیث المتواتر من أقسام الحدیث الآحادی، فلم تتفق جمیع أقوال الأئمة المجتهدین علی صحتها بل اختلفوا بشأنها لأنها لم تکن قد دونت فی حیاة رسول الله (صلی الله علیه وآله) کما حصل للقرآن ـ ولا فی عصر الصحابة حتی ولا فی عصر التابعین. والدلیل الأظهر علی أن المذاهب المعروفة لیست من مقاصد الإسلام، بل أنه انقضت علی ظهور الإسلام ثلاثة قرون وهی خیر القرون ـ لم یکن موجودا واحد من الأئمة الأربعة أو غیر الأربعة، بل کان سلفنا الصالح فی تلک القرون الثلاثة الزاهرة، یدینون بکتاب الله وسنة نبیه الثابتة بیقین دون أن یجدوا عن ذلک حولا. لأن القرآن الکریم والسنة الصحیحة هما المعین الذی لا ینضب إلی الأبد، وهما المرجع العلمی الأول الذی یتکفل بإیجاد الأحکام الملائمة لأهل کل زمان، ولا سیما القرآن الذی هو معجزة المعجزات بما أودعه الله من علوم وآداب، ومما یحمل فی طیاته من مکنونات قرأها من قبلنا ونقرؤها نحن فی عصرنا فنحسبها أسرارا مطلسمة، لأن وقت حدوثها لم یحن، وسیستمر من یأتی بعدنا فی تدبر هذا القرآن فیستخرجون منه من ألوان المعارف ما یسد حاجاتهم ویسایر تطور أزمنتهم إلی أن یرث الله الأرض ومن علیها مصداقا لقوله تعالی «أفلا یتدبرون القرآن و لو کان من عند غیر الله لوجدوا فیه أختلافا کثیرا. » إن المذاهب الإسلامیة کافة ـ من سنیة وشیعیة ـ متفقة علی أرکان الإیمان وأرکان الإسلام التی هی أصول الدین، وفیما عدا هذه الأصول لا تثریب علی المسلمین إذا اختلفوا، فالاختلاف سنة من سنن الاجتماع، وإنما التثریب علیهم أن یتخاصموا بسبب تعدد مذاهبهم، ویتنازعوا ویتقاتلوا فی عصر تنشط أمم الأرض إلی الترابط والتعاون والتناصر لیسند بعضها بعضا ویدفع بعضها عن بعض ویکون بعضها فی خدمة بعض."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.