Skip to main content
فهرست مقالات

بحث موجز حول طرق تفسیر القرآن و التقریب بین الامة

نویسنده:

(15 صفحه - از 41 تا 55)

خلاصه ماشینی:

"ثالثا: العقل ولیس المراد أن العقل وحده یفسر القرآن ولکن مواضع الاحتمال بالنسبة إلی اللغة العربیة فالتفسیر بالإجمال الموافق للعقل هو الواجب وکذلک یعین العقل ما هو المحکم وما هو المتشابه بناء علی أن المتشابه ما کان ظاهر لفظة منه مخالفا لقضیة العقل، والمحکم ما اتضح معناه بلا مخالفة للعقل وهذا لأن العقل حجة الله علی الإنسان یقول الله تعالی: ﴿ولقد أضل منکم جبلا کثیرا أفلم تکونوا تعقلون﴾(4) وقال تعالی: ﴿ولا تقف ما لیس لک به علم إن السمع والبصر والفؤاد کل أولئک کان عنه مسؤولا﴾(5) ولأنه کثیرا ما ______________________ 1 ـ النساء: 59. وقد قیل تحکم الروایات إذا خالفت ظاهر القرآن وأن السنة حاکمة علی القرآن، واحتج أهل هذا القول بقوله تعالی: ﴿وأنزلنا إلیک الذکر لتبین للناس ما نزل إلیهم﴾، قالوا فلما کان هو المبین کان الواجب تقدیم ما روی عنه (صلی الله علیه وآله وسلم) وجعله مبینا للقرآن ولو بطریقة التأویل. فالجواب: أنکم لا ترضون بان اعتمادکم علی هذه الروایة یستلزم تشبیه الله بالقمر والمراد عندکم تحقق الرؤیة وإنها فی تحققها مثل رؤیة القمر فقد بطل اعتباره دلیلا علی الرؤیة بالبصر لأن التحقق یمکن أن ینسب إلی المعنی الذی ذکرناه ولا یستبعد ذلک فإن رؤیة البصر للشیء لا تحصل فائدتها إلا مع انتباه الرائی لـه وقد یری الشیء وهو غافل عنه فیکون کأنه لا یراه وتکون الرؤیة مع الغفلة عنه قلیلة الجدوی ولذا فالرؤیة لیست غایة وإنما هی وسیلة والغایة اتصال القلب والروح بالمرئی وبالنتیجة فقد کفی اتصال القلب والروح بالله تعالی من دون رؤیة بالعین ولا بالقلب علی معنی الرؤیة بالعین واتفقنا علی حصول المقصود الذی یطلب بالرؤیة لو کانت ممکنة وسمیناه رؤیة لأنه غایة الرؤیة فیما تجوز علیه وتمکن وإذا اجتمعنا علی هذا التوفیق زال الخلاف وانقطع الجدال فیما یحتج به الفریقان فی هذه المسألة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.