Skip to main content
فهرست مقالات

ثنائیات الاصول ثنائیة اللفظ و المعنی أو مبحث الوضع

نویسنده:

(19 صفحه - از 56 تا 74)

خلاصه ماشینی:

"وهنا لابد لنا من البحث عن السبب الذی من أجله أسهب الأصولیون فی بحث هذه المسألة، وما هی الثمرات التی یمکن أن تترتب علیها فی مقام التعامل مع الدلیل اللفظی ؟ وهل یمکن الاستغناء عن بحث الوضع، وما فیه من التفاصیل، أم أن هذا السؤال الأخیر ضرب من العبث، والجهل بحقیقة العملیة الاجتهادیة التی یراد من خلالها الوصول إلی أحکام الله تعالی بمستوی یشعر الفقیه معه بالاطمئنان القوی جدا جدا عندما ینسب الحکم لله عزوجل، ویعبد المقلد «المکلف» به ویلزمه بآثاره ولوازمه؟ والحقیقة التی لا ینبغی إنکارها، ولا یمکن التساهل فیها هی أن الأسس الرئیسیة فی عملیة التشریع الإسلامی هی المصادر اللغویة سواءا کانت تتجسد فی القرآن الکریم، أو فی السنة الشریفة المطهرة التی تعکس بالدرجة الأولی أقوال المعصوم علیه الصلاة والسلام، لأن الفعل، وإن کان سنة إلا أن دلالته فی غالب الأحیان تعتبر مجملة، کما أن الإمضاء لا یمثل ظاهرة أساسیة فی الاستدلال بقدر ما یمثله الدلیل اللفظی، ومع ذلک، فلابد لنا من الإحاطة التامة بالنظام اللغوی العام الذی یکشف لنا عن قوانین المحاورات العرفیة فی زمن صدور النصوص لنتمکن من معرفة مدالیل الخطابات المتضمنة للحکم الشرعی بشکل واقعی، أو قریب من الواقع، الأمر الذی یلزمنا أن نؤسس نظریة شمولیة مستوعبة تتمکن من تفسیر کل الظواهر اللغویة بحیث لا تشذ عنها ظاهرة أصلا، وهذا تالیا یحتم علینا أن نبحث عن الوضع بحثا تفصیلیا لأنه کلما اختلف تفسیرنا للعلقة الوضعیة، فهذا یعنی أننا نرید أن نجعل من هذا التفسیر بیانا قادرا علی استیعاب اللغة وظواهرها المختلفة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.