Skip to main content
فهرست مقالات

نقد کتاب: لا سنة و لا شیعة

نویسنده:

ISC (16 صفحه - از 189 تا 204)

کلید واژه های ماشینی : شیعة، سنة، ویری، المؤلف علی السنة والشیعة، التغییر، الاجتهاد، کتاب، المصدر، الجدل، یتطرق المؤلف

خلاصه ماشینی:

"وقد ازداد عدد الداعین للوحدة ورص الصف الإسلامی فی هذه المرحلة، وتنوعت أسالیب دعوتهم، ولکنها بقیت فی حدود الصیحات ولم یتحقق منها فی الواقع إلا الخطوات البطیئة فی مجال التقریب، وقد قامت الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة بخطوات تقریبیة ولکنها غیر کافیة لتوحید کل الأمة الإسلامیة ما لم تکن الوحدة هما دائما لکل العلماء والمفکرین فی طول الأمة وعرضها، وقد اخترنا کتاب (لا سنة ولا شیعة) للدکتور محمد علی الزعبی، أستاذ الفلسفة وله علاقات وثیقة مع دعاة الوحدة السابقین، منهم: الشیخ عبدالله الجزار، والشیخ توفیق الأیوبی والسید محسن الأمین، کما لـه کتاب آخر بعنوان (الإسلام بین السنة والشیعة) وقد عالج المؤلف مرض الفرقة علاجا واقعیا بعد استعراضه للأسباب والعوامل التاریخیة التی وقعت فی طریقها، فاستعرض أولا عهد الخلفاء الراشدین ومواقفهم الوحدویة بعضهم مع البعض الآخر وتعاونهم فی تطبیق الإسلام، ثم تطرق إلی أهم المسائل التی وقع الخلاف فیها. ملاحظات ورأی: لقد أجاد المؤلف فی إثاراته المختلفة حول الخلافات والسبیل إلی تحجیمها، وتطرق إلی المواقف الوحدویة التی قام بها السلف الصالح بموضوعیة وحیادیة تامة حتی أن القارئ لا یستطیع أن یمیز الانتماء المذهبی للمؤلف وهذه حالة تکاد تکون نادرة فی أسلوب المؤلفین، فجمیع المؤلفین أو الأغلبیة العظمی منهم، یترکون بصماتهم المذهبیة فی مؤلفاتهم وأن لم یقصدوا ذلک ومن خلال استعراضنا لأهم مواضیع الکتاب نضع الملاحظات التالیة: أولا: استطاع المؤلف أن یجمع بین التسمیتین: سنة وشیعة فجمیع المسلمین هم سنة بأتباعهم سنة رسول الله (صلی الله علیه وآله) وهم شیعة لموالاتهم للإمام علی (علیه السلام)، وهذا ما نطمح إلیه بالعودة إلی التسمیة التی سماهم الله وهی المسلمون، ولکن هذا الطموح حالة مثالیة لا یمکن للواقع تجاوزها ألفه واستساغه اتباع کلا المذهبین وبما أن المسلمین قد وضع بعضهم الخطوات الأولیة للتقریب والوحدة فیمکن لهم تجاوز التسمیتین أو وصلوا إلی تحقیق الدرجة القصوی فی سلم التقریب وهذا ما یحتاج إلی جهود جبارة والی قوت طویل وفی حالة واحدة وهی عدم وجود المعوقات والعراقیل ومنها مخططات أعداء الإسلام الرامیة لتوسیع الخلاف والفرقة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.