Skip to main content
فهرست مقالات

الفکر الطائفی و أثره فی انقسام الأمة

نویسنده:

ISC (23 صفحه - از 159 تا 181)

کلید واژه های ماشینی : الوحدة، مذهب، کانت، الطائفیة، المذاهب، الخلاف، الاجتهاد، المذاهب الفقهیة، الطائفیة والمذاهب الفقهیة عواملها، والطائفی وأثره علی الأمة الإسلامیة، انقسام الأمة، المسلمین، الشیعی، الصراع، الطائفیة فی الإسلام، عام، أصابت الأمة الإسلامیة، التعصب المذهبی، المسألة الطائفیة، ظهور، الفکریة، مسألة، بغداد، عوامل ظهور الفرق والمذاهب الفقهیة، المختلفة، عملیة، الفکریة وأکره الأمة علی، المرحلة، الإمام علی بن أبی طالب، ظهور الحکومات الإسلامیة المختلفة

خلاصه ماشینی: "إصفهان، وبغداد، ودمشق، وراء نجاح المغول للسیطرة علی البلاد الإسلامیة، کذلک إن هذه الصراعات کانت وراء سقوط أکبر حکومتین إسلامیتین هی الحکومة الصفویة فی إیران، والخلافة العثمانیة فی ترکیا فخلال حکم الدولتین العثمانیة(الحنفیة) والصفویة(الإمامیة الشیعیة) أصبح الصراع الطائفی فی جانبه الأعظم صراعا وتنافسا سیاسیا مغلفا بالشعارات المذهبیة، وقد ساهمت فی تعمیقه دول أوروبا(التی کانت فی بدایات نفوذها الخارجی)، بهدف تفتیت وحدة الدول الإسلامیة فخلال انتصارات العثمانیین المتتالیة فی عمق أوروبا والتمدد الصفوی فی المنطقة، وبعد أن أصبحتا أقوی دولتین فی العالم الإسلامی أجمع، تحرک الأوروبیون لضربهما من الداخل، فنشبت الحروب بینهما، حتی قیل أن أیة دولة فی العالم لم تستطع الوقوف بوجه العثمانیین سوی الدولة الصفویة، وأن أیة دولة لم تعاد الصفویین أکثر من الدولة العثمانیة وفی الوقت الذی کان فیه الأخوان(رو برت وانطو نی شرلی) الإنکلیزیین متحمسین لصناعة المدافع الناریة للشاه عباس الصفوی(ت 1629م) بغیة استعمالها فی الحرب ضد العثمانیین، فإن العثمانیین کانوا یخرجون شیعة العراق من الجیش أو الرتب العلیا فیها(1) وقد کان التعصب المذهبی وراء قتل الحریة العقلیة وتفرق الأمة الواحدة، واستبداد بعض الولاة والحکام بها، مما قضی علیها بالضعف والتخلف عدة قرون، وقد أتاح هذا لأعدائها لکی ینقضوا علیها، ویثأروا منها، فهم لم ینسوا جراحاتهم فی حطین وغیرها من المعارک ولهذا سلبوا الأندلس، وصقلیة، وجزر البحر المتوسط، وفلسطین، واحتلوا کثیرا من أقطارها، وفرضوا علیها قوانین وعادات تباعد بینها وبین أصالتها، وتسیر بها شیئا فشیئا إلی الغربة الکاملة عن دینها وتراثها."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.