Skip to main content
فهرست مقالات

المسح فی الوضوء مستفادا من القرآن الکریم

نویسنده:

ISC (9 صفحه - از 98 تا 106)

خلاصه ماشینی:

"روی ثقة الإسلام أبو جعفر الکلینی بإسناده عن طریق علی بن إبراهیم إلی زرارة، سأل أبا جعفر الباقر (علیه السلام) قال: ألا تخبرنی، من أین علمت وقلت إن المسح ببعض الرأس. وغیر خفی أن هذه الاستفادة اللغویة لا تعنی استعمال الباء فی معنی التبعیض ـ کما وهمه بعضهم ـ بل إن بنیة الکلام وترکیبه الخاص (بزیادة ما لا لزوم فیه ظاهرا) هو الذی أفاد هذا المعنی أی کفایة مسح بعض الرأس.. واستناده إلی کلام إبراهیم النخعی غیر وجیه لأنه لم یصرح بذلک، بل إن کلامه ککلام الإمام الصادق یهدف إلی أن موضع الباء هنا أفاد إجزاء مسح بعض الرأس ـ بالبیان الذی تقدم ـ وهذا یعنی أن الباء ـ فی موضعها الخاص هنا ـ تفید التبعیض فی مسح الرأس، وهذا غیر کونها مستعملة فی معنی التبعیض، کما عرفت. غیر أن الوارد من أئمة أهل البیت فی تفسیر الآیة الکریمة هو التصریح بأن القرآن نزل بالمسح علی الأرجل، وهکذا نزل به جبرائیل، وعمل به رسول الله (صلی الله علیه وآله) وأمیر المؤمنین وأولاده الأطهار.. فقد روی الشیخ بإسناده الصحیح إلی سالم وغالب ابنی هذیل عن الإمام أبی جعفر الباقر (علیه السلام) سألاه عن المسح علی الرجلین؟ فقال: هو الذی نزل به جبرئیل (علیه السلام) (1). فقد روی الکلینی بإسناده الصحیح إلی أحمد بن محمد بن أبی نصر البزنطی عن الإمام أبی الحسن الرضا (علیه السلام) قال: سألت عن المسح علی القدمین کیف هو؟ فوضع کفه علی الأصابع فمسحها إلی الکعبین إلی ظاهر القدم.. روی أبو جعفر الطوسی بإسناده إلی أبی الورد، قال: قلت لأبی جعفر الباقر (علیه السلام): إن أبا ظبیان حدثنی أنه رآی علیا (علیه السلام) أراق الماء ثم مسح علی الخفین !"

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.