Skip to main content
فهرست مقالات

مقدمة فکریة لحرکة المشروطة

نویسنده:

(16 صفحه - از 123 تا 138)

خلاصه ماشینی:

"معروف فی شیراز)، وتجمعوا هناک، فتأزمت أوضاع المدینة وأرهبت الحکومة، فأمر«قوام الملک» الذی أثار هذه الفتنة أحد الجلادین بإطلاق النار علی الناس المتجمعین، فقتلوا جماعة وجرحوا آخرین، وبذلک مهد الطریق أمام ورود الإفرنجیین، فقدموا إلی شیراز بعد أن توقفوا مدة فی الطریق کما ذکرنا، وطفقت الحکومة تقدم کل إجلال واحترام لهؤلاء. نعم، فی مملکة (محافظة) آذربیجان کان عامة الناس وخاصة علماء تبریز وعلی رأسهم جناب المستطاب حافظ الشریعة «الحاج میرزا جواد آقا المجتهد» یصرون علی عدم قبول هؤلاء الإفرنج صیانة للدین والدولة، وکلما ازدادت الدولة إصرارا ازداد هؤلاء إباء ورفضا، مما اضطر الحکومة إلی التنازل عن فرض هذا التکلیف علی آذربایجان، ولکنها عادت ففرضت بتعسف أمر هذا الاحتکار. ولما آل الأمر إلی ما آل رفعت الشرکة شکوی عن طریق قوام الدولة وزیر الخارجیة إلی نصار الدین شاه، أرسل الشاه «عبدالله خان والی» إلی المیرزا الآشتیانی، وأمره أن یدخن النارجیلة أمام الملأ العام أو أن یخرج من إیران، فقبل المیرزا الشق الثانی، وکان یهم بمغادرة طهران إذ خرج أهالی طهران بقضهم وقضیضهم، وحدث زلزال فی أرکان المدینة، وکلهم یصیح وا إسلاماه، وتجمعوا حول منزل المیرزا، ولم تمر ساعة حتی أغلقت جمیع الدکاکین والمحلات.. بعث ناصر الدین شاه رسالة شفویة عن طریق عبد الله خان الوالی وآخرین إلی المیرزا مفادها: «إن الشاه یقول: لقد أوقفنا الامتیاز الداخلی فی إیران، وأهالی إیران أحرار علی الصعید الوطنی، ولیس علی الصعید الداخلی احتکار للبیع والشراء، لکن امتیاز المبیعات الخارجیة خاص ______________________ 1 ـ نص الفتوی بالفارسیة: «الیوم استعمال تنباکو وتوتون بأی نحو کان محاربة با إمام زمان است عجل الله تعالی فرجه»."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.