Skip to main content
فهرست مقالات

تجمع العلماء المسلمین فی لبنان تجربة و نموذج

گزارشگر:

ISC (11 صفحه - از 175 تا 185)

کلید واژه های ماشینی : لبنان، تجمع العلماء المسلمین، کانت، التجمع، سنة، الوحدة، الحرکات الإسلامیة، الشیعی، راجع، التجمع للعمل کانت الدولة، اللبنانی، حرکة، التجمع علی التنظیمات الإسلامیة، ضم، أعضاء التجمع، علی أساس، الحرکات الإسلامیة علی، بیروت، اللبنانیة، کل الحرکات الإسلامیة، أعضاء، علی توحید جهود العلماء، المساجد، العمل، علماء التجمع، علی أساس قیادة العلماء، علماء المسلمین، الهیئات العلمائیة، الإسلامی الأول سنة، الطوائف الإسلامیة

خلاصه ماشینی: "وهذا الارتباط أثار إلی فترة قریبة اشکالات بین المسلمین أنفسهم ـ من جهة ـ حیث اعتبر ذلک مدعاة للانتقاص من استقلالیة العلماء السیاسیة مقابل استقلال الکنیسة المالی والذی أدی إلی استقلالها السیاسی، فیما رفضت المرجعیات الدینیة الإسلامیة هذا الادعاء مصرة علی إبقاء الرابط وإبقاء وظائفها «التابعة لملاکات الإفتاء السنی والجعفری وللمجلس الإسلامی الشیعی الأعلی، ولمشیخة العقل والمجلس المذهبی للطائفة الدرزیة من الوظائف التابعة للملاکات الإداریة فی الدولة» (1). الأعضاء المؤسسون ضم التجمع منذ تأسیسه حتی انطلاقته بعد موقفه من اتفاق 17 ـ آیار ـ1983 ما یزید علی عشرین عالما من الطائفتین السنیة والشیعیة، یمثلون جیلا من العلماء الشباب الذین مارسوا العمل الحرکی فی تنظیمات إسلامیة وأطلوا علی الساحة السیاسیة بخلفیة عقائدیة وتنظیمیة لا تستشعر حساسیة تجاه بعضهم، فقد ذکرنا فی الفصل الأول شیئا عن علاقات الحرکات الإسلامیة ببعضها ؛ ونزید هنا أن بعض الشباب الشیعة کانوا قد التزموا صفوف حزب التحریر وحرکة الاخوان المسلمین المعروفة فی لبنان بالجماعة الإسلامیة، وکان ثمة تنسیق عملی بین حرکات أخری سنیة وشیعیة (2). ______________________ 1 ـ نسخة المؤلف، والنص هو کما یلی: «لاشک أن الله سبحانه وتعالی قد اعتبر الإنسان خلیفته فی الأرض وأکرمه بإنزال الشرائع له من أجل أن یکون أکثر هدی وأعظم سموا، فکان الأنبیاء هم حاملو کلمة الله ومبلغوها إلی البشر حتی أعظمهم وخاتمهم نبینا محمد (صلی الله علیه وآله)، ولما کان العلماء هم ورثة الأنبیاء فإن من اللازم علیهم بیان علمهم للناس والقیام بما فرض الله علیهم من النصیحة لعباد الله ومحاربة الظلم وتحقیق العدل من خلال إقامة حکم الإسلام علی الأرض، ولن یکون ذلک نافذا إلا بوحدة المسلمین من السنة والشیعة واتفاق کلمتهم حتی یکونوا قد أدوا ما علیهم خیر أداء»."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.