Skip to main content
فهرست مقالات

الرأی الفقهی فی السلام مع إسرائیل

نویسنده:

ISC (11 صفحه - از 95 تا 105)

خلاصه ماشینی:

"3- رأی الإمام الشافعی وهو روایة عن الإمام أحمد أیضا: «أن الأرض تقسم بین المقاتلین کما یقسم المنقول، إلا أن یترکوا حقهم منها بعوض کما فعل عمر مع جریر البجلی، إذ أنه عوضه سهمه فی أرض السواد أو بغیر عوض، وذلک لقوله تعالی: (واعلموا أنما غنمتم من شیء فان لله خمسه) فإنها عامة فی المنقول والأرض». ومن هنا لابد من معرفة موقف الخلیفة عمر بن الخطاب منها بعد فتحها: هل قسمها علی الغانمین أو أنه أبقاها وقفا علی المسلمین؟ وبالنسبة إلی کل واحدة من الحالتین ما هو موقفنا نحن المسلمین - الآن - من الناحیة الشرعیة؟ جاء فی «المغنی»(3) ما نصه: «ولم نعلم أن شیئا مما فتح عنوة قسم بین المسلمین 1- الموسوعة الفقهیة 3:118 وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامیة بالکویت، ط 2، سنة 1404هـ - 1983م. فروی أبو عبید فی «الأموال» : أن عمر(رضی الله عنه) قدم الجابیة فأراد قسمة الأرض بین المسلمین فقال لـه معاذ: والله إذا لیکونن ما تکره، إنک إن قسمتها الیوم صار الریع العظیم فی أیدی القوم ثم یبیدون فیصیر ذلک إلی الرجل الواحد والمرأة ثم یأتی بعدهم قوم آخر یسدون من الإسلام مسدا وهم لا یجدون شیئا فانظر أمرا یسع أولهم وآخرهم، فصار عمر إلی قول معاذ». وفی ضوء هذا وباختصار تکون الإجابة: یجب علی المسلمین العمل من أجل استرجاع أرض فلسطین بکاملها کما لا یجوز التعامل مع هذه الدولة التی تمثل القاعدة الاستعماریة للدول الغربیة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.