Skip to main content
فهرست مقالات

الوحدة الإسلامیة عناصرها و موانعها

نویسنده:

ISC (15 صفحه - از 8 تا 22)

کلید واژه های ماشینی : الوحدة، مذهب، الاختلاف، اللغة العربیة، الجهل، اختلاف، الأمة، الدین فی شیء لا، القرآن، لست منهم فی شیء

خلاصه ماشینی:

"نعم أعظم فرق جوهری، بل لعله الفارق الوحید بین الطائفتین: السنة، والشیعة، هو قضیة الإمامة حیث وقع الفرقتان منها علی طرفی الخط، فالشیعة تری أن الإمامة أصل من أصول الدین، وهی ردیفة التوحید والنبوة، وأنها منوطة بالنص من الله ورسوله، ولیس للأمة فیها من الرأی والاختیار شیء، کما لا اختیار لهم فی النبوة بخلاف إخواننا من أهل السنة، فهم متفقون علی عدم کونها من أصول الدین، ومختلفون بین قائل بوجوب نصب الامام علی الرعیة بالإجماع ونحوه، وبین قائل بأنها قضیة سیاسیة لیست من الدین فی شیء لا من أصوله ولا من فروعه، ولکن مع هذا التباعد الشاسع بین الفریقین فی هذه القضیة، هل تجد الشیعة تقول إن من لا یقول بالإمامة غیر مسلم (کلا ومعاذ الله) أو تجد السنة تقول إن القائل بالإمامة ______________________ 1- مجلة رسالة الإسلام - السنة الثانیة - العدد الثالث. والفرق بین الأصول والفروع الضروریة، أن الذی لا یدین بأحد الأصول یکون خارجا عن الإسلام، جاهلا کان أم غیر جاهل، أما الذی لا یدین بفرع ضروری، کالصلاة والزکاة، فإن کان ذلک مع العلم بصدوره عن الرسول(صلی الله علیه وآله)، فهر غیر مسلم، لأنه إنکار للنبوة نفسها، وإن کان جاهلا بصدوره عن الرسالة، کما لو نشأ فی بیئة بعیدة عن الإسلام والمسلمین، فلا یضر ذلک باسلامیته إذا کان ملتزما بکل ما جاء به الرسول، ولو علی سبیل الإجمال، فالتدین بالأصول أمر لابد منه للمسلم، ولا یعذر فیها الجاهل، أما إنکار الأحکام الفرعیة الضروریة فضلا عن الجهل بها، فلا یضر بـإسلامیة المسلم إلا مع العلم بأنها من الدین، فالإمامة لیست أصلا من أصول دین الإسلام، وإنما هی أصل لمذهب التشیع، فمنکرها مسلم إذا اعتقد بالتوحید، والنبوة، والمعاد، ولکنه لیس شیعیا»."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.