Skip to main content
فهرست مقالات

الإکراه، حقیقته، مقوماته، حکمه

نویسنده:

ISC (14 صفحه - از 98 تا 111)

کلید واژه های ماشینی : الإکراه، المکره، الإکراه علی، حکم، الضرر المهدد به المکره، ضرر، فعل، الرأی، الإکراه علی ضرر الغیر، مال

خلاصه ماشینی:

"فلو اکره المرء علی ما یتضرر به غیره کالقتل والجرح وغصب المال وإیذاء الآخرین ونحوها، فهل تصلح أدلة الرفع التحریم أو رفع المؤاخذة؟ أم إنها تختص بما إذا کان الفعل المکره علیه لا یسبب ضررا علی آخر؟ لیس من السهل إعطاء إجابة واحدة جامعة لکل فروع المسألة، لأن نوع الإکراه یختلف باختلاف الضرر المهدد به المکره لو لم یفعل، کما أن حجم الضرر المراد إیقاعه بالآخرین أیضا یختلف. 2- الصورة الثانیة: الإکراه علی جرح مسلم أو قطع بعض أعضائه مما لا یؤدی إلی قتله والمنسوب إلی الشیخ الطوسی فی هذه المسألة أن الإکراه لا یرفع الحرمة ولا المؤاخذة، مستدلا علی رأیه هذا بإطلاق کلمة الدم الواردة فی الخبرین، وهما: أ- عن أبی جعفر محمد الباقر(علیه السلام): إنما جعل التقیة لیحقن بها الدم، فإذا بلغ الدم فلیس تقیة(4). کمن دخل فی عمل باختیاره وهو یعلم أن هذا العمل یسبب لـه یوما ما الإکراه علی ارتکاب المحرمات، فإذا کان مختارا فی الأسباب کان بحکم المختار فی نتائجها، وإن کان مکرها علیها فلا یرتفع بسبب هکذا إکراه حکم الأفعال کما لا ترتفع المؤاخذة علی المحرم منها. الثالث: إن الحدیث المتقدم عن الإکراه وبیان صوره والخلاف فی بعضها کل ذلک فیما إذا کان القول أو الفعل منسوبا إلی المکره بسبب الإکراه، أما لو تقوم به الفعل کتقومه بالآلة بحیث یفقد أدنی مراتب القدرة علی ترک ما أکره علیه، فهو والحالة هذه غیر مأثوم ولا مؤاخذ، بلا خلاف، وبدون تفصیل بین أن یکون ما اکره علیه بهذا المعنی للإکراه قتلا أو غیر قتل."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.