Skip to main content
فهرست مقالات

دعوة الإسلام إلی الوحدة

ISC (17 صفحه - از 184 تا 200)

کلید واژه های ماشینی : الوحدة، الأمة، کانت، دین، موقف، التحدیات، تعالی، الاجتهاد، القرآن الکریم، لـه، واحد، الجماعة، سبحانه، الرسول، دعوة الإسلام، فقال، الأمة الإسلامیة، موقف الإسلام، رواه البخاری، رسول‌الله، صلوات‌الله‌وسلامه‌علیه، الناس، الحقل نلقی الضوء علی واحد، المسلمین، واحدة، نشر الإسلام واعتناق الکثیرین لـه، علی تقویة أرکان الأمة الإسلامیة، علم، ذکر، الإسلام لتوحید موقف المسلمین

خلاصه ماشینی: "بل إن العلم نفسه حین لا یقوم علی أساس الإخلاص، یؤدی بأصحابه إلی الخلاف واشتجار الأفکار، ذلک لأن آفة العناد والتعصب والبغضاء والحسد کل ذلک یستبد بالفکر الإنسانی، لهذا جاء القرآن الکریم فی دعوته إلی الوحدة یحرر عقیدتها وفکرها من آفة البغی والحسد، ویرسی فی النفوس دعائم التوحید والتمسک بالشریعة القویة التی جاء بها الرسول (صلی الله علیه وآله) فقال تعالی: (إن الدین عند الله الإسلام وما اختلف الذین أوتوا الکتاب إلا من بعد ما جآءهم العلم بغیا بینهم ومن یکفر بآیات الله فإن الله سریع الحساب)(2). ولعموم الدعوة وخلودها کانت حقائق التشریع فیها توحد ولا تفرق وتدعو إلی التمسک بالوحی الإلهی من کتاب الله - تعالی - ومن سنة رسوله - صلوات الله وسلامه علیه -، وفی دائرة هذا الوحی المعصوم کان الاجتهاد فی الأمور التی لم یرد فیها نص، وکان التفکیر الإسلامی من أهل العلم المتخصصین. وإلی جانب الاختلاف علی الحدود، راح أعداؤنا یضخمون الخلافات الفقهیة التی جرت بین العلماء فی بعض المسائل الفرعیة، ففی جو الخلاف تضعف الأمة، ویتغلب علیها عدوها، وبهذه الخلافات فی الأمور الدینیة استطاعوا أن یحدثوا شروخا بین فصائل الشباب المسلم ولا شیء أقسی وأخطر من الاختلاف فی الدین، إنه اختلاف یتهدد دنیا الإنسان بالأخطار، ویتهدد آخرته کذلک، ولذا اعتبره القرآن خروجا عن حظیرة الإسلام:(إن الذین فرقوا دینهم وکانوا شیعا لست منهم فی شیء إنما أمرهم إلی الله ثم ینبئهم بما کانوا یفعلون)(2)."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.