Skip to main content
فهرست مقالات

خطاب الوحدة الإسلامیة للأستاذ زکی المیلاد

نویسنده:

ISC (8 صفحه - از 191 تا 198)

کلید واژه های ماشینی : الوحدة، الحوار، الوحدة الاسلامیة، الأمة، والسید، التقریب، علی الفکر الإصلاحی الشیعی، تاریخ، نرید، منهجیة

خلاصه ماشینی:

"وأعتقد أننا فی مرحلة وصلنا فیها إلی أن نکون فی مستوی الشجاعة علی نقد الذات، وما هذا النهوض الإسلامی والصحوة الاسلامیة إلا بدایة لاکتشاف الذات ونقدها. والتاریخ الشیعی لیس مفصولا ولا مقطوعا ولا عرضیا علی التاریخ الإسلامی العام کما لا نرید له أن یکون کذلک. وبعد أن یتناول الکاتب بعض التجارب التقریبیة عبر حرکة السید جمال الدین ومؤتمرات القدس ودار التقریب ومجلتها رسالة الإسلام ومشاریع الوحدة الاسلامیة فی إیران الإسلام، یدخل فی نقد معرفی لازمة الحوار الإسلامی عامة وأزمة الحوار السنی الشیعی یشکل خاص. وفی هذا الصدد یقول العلامة الشیخ «محمد جواد مغنیة» ]1322 - 1400هـ / 1980م[ (إن فی کتب الشیعة الإمامیة اجتهادات لا یعرفها الخواص من علماء السنة، ولو اطلعوا علیها لقویت ثقتهم بالشیعة وتفکیرهم، وکذا الشأن بالقیاس إلی کتب السنة وعلماء الشیعة، إن اطلاع کل فریق علی ما عند الآخر من أقوی البواعث علی _____________________ 1- سبأ / 24 . فما نریده من الحوار أن نعرف أین نختلف وأین نتفق، ونؤسس الاختلاف أو الخلاف علی أسس علمیة محکمة ونجردها من التعصبات، ونحررها من التزییف _____________________ 1- دعوة التقریب بین المذاهب الاسلامیة / 107 . وعن ذلک یقول الشیخ «محمد حسین آل کاشف الغطاء» (لیس المراد من التقریب بین المذاهب الاسلامیة إزالة أصل الخلاف بینها، بل أقصی المراد وجل الغرض هو إزالة ان یکون هذا الخلاف سببا للعداء والبغضاء، الغرض تبدیل التباعد والتضارب بالإخاء والتقارب)(1). وعن هذه المنهجیة یقول العلامة السید «مرتضی العسکری» (لن یتحقق أی تقارب أو تفاهم بین المسلمین دون تدارس مسائل الخلاف والبحث عن منشئها ثم المبادرة إلی علاجها)(2)."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.