Skip to main content
فهرست مقالات

السیرة والسنة و مصدرهما

نویسنده:

ISC (11 صفحه - از 48 تا 58)

کلید واژه های ماشینی : سنة، السیرة والسنة و مصدرهما، حدیث، حدیث أهل السنة أمثال محمد، بها، السنة بهذا المعنی، والسنة بهذا المعنی، المذاهب، الکتاب، الفریقین

خلاصه ماشینی:

"ولکل من الطائفتین فیما اعتبروه طرقا للسنة دلیل من نفس السنة، فأهل السنة یستندون بما تحقق عندهم من عدالة الصحابة وصحة الأخذ عنهم، والإمامیة یعتمدون علی ما تحقق لدیهم من عصمة الأئمة ووجوب الأخذ عنهم استنادا إلی إمامتهم، ومن أهمها الحدیث المعروف بـ «حدیث الثقلین» المروی بطرق شتی فی کتب الحدیث والسیرة عن جماعة من الصحابة عن النبی(صلی الله علیه وآله) أنه قال: «إنی تارک فیکم الثقلین کتاب الله وعترتی» وقد جمعت طرق هذا الحدیث بشتی ألفاظه فی رسالة «حدیث الثقلین» نشرت مع مقدمة لکاتب هذه السطور.. وقد أرسلت کتابا قبل ثلاث سنوات إلی الشیخ بن باز مفتی المملکة العربیة السعودیة درست فیه هذه المسائل کما درست فتواه بشأن الصلح مع إسرائیل، ومما جاء فیه نصا: «إن من یجوز التبرک والتوسل هم جمهور العلماء فی قبال جماعة أقل منهم بکثیر لا یجوزونها» ولا ریب أن المجوزین اختاروا الجواز بعد الوقوف علی الآراء وبعد البحث والفحص عن الأدلة، والإطلاع علی ما أبداه الشیخان السلفیان، الشیخ ابن تیمیة والشیخ محمد بن عبد الوهاب وأتباعهما، فهؤلاء لم یقتنعوا طوال هذه القرون السبعة إلی یومنا هذا بحجج مخالفیهم، فهم مجتهدون ، ولکل مجتهد مصیب أجران وللمخطئ أجر واحد - کما هو ثابت عند الفقهاء - فالمسألة بعد أن عادت خلافیة اجتهادیة، فهل تسمحون فی مثل هذه المسألة التی جل العلماء علی جوازها، وقلیل منهم علی حرمتها، نسبة الکفر أو الشرک، بل البدعة والفسق والضلال إلی هؤلاء الجم الغفیر المعترف بفقههم وتقواهم؟ فما هو الفارق اذا بین القطعیات والظنیات فی حقل العقیدة أو فی حقل الشریعة؟ إنما الحکم بالکفر ثابت فیمن أنکر ضروریا من ضروریات الدین لیس إلا ، دون مسألة خلافیة هی معترک الآراء بین الفقهاء، حتی ترجع المسألة قطعیة، والاکتفاء ممن لا یجوزه بالوعظ والارشاد، إذا رآها شرکا أو بدعة وضلالا ، فهذا منتهی المطاف فی أداء الواجب من مثله..."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.