Skip to main content
فهرست مقالات

تساؤل

ISC (25 صفحه - از 164 تا 188)

کلید واژه های ماشینی : التقریب، هل یمکن الاتفاق علی الأصول، المذاهب، الخلاف، الذات، تعالی، مذهب، بها، الظلم، لـه

خلاصه ماشینی:

"هذا الأصل کان سائدا فی المؤمنین علی عهد سلفنا الصالح، فکانوا علیه متوافقین، وعنده واقفین، فلماعقدت مناظرات الکلام، ومجادلات أهل التفلسف، نبتت مباحث الذات والصفات، من أن الأخیرة عین الأولی أو غیرها، وأن الاسم عین المسمی أو غیره، وأن صفات الله قدیمة کقدمه أو بقدمه، وأنه علیم بعلم، وقدیر بقدرة، أو علیم بلا علم وقدیر بلا قدرة، وأن من لوازم هذا أو ذاک تعدد القدماء أو التعدد غیر لازم، وظاهر أن هذا کله خوض فیما لا طائل تحته، ولم یکلفنا الله به، وأن المختلفین فیه لو حرروا محل النزاع لوجدوا أنهم متفقون وأن الأمر أیسر وأقرب من أن یتنازعوا فیه هذا التنازع، ویضطربوا فی بیدائه هذا الاضطراب، وإلیکم أیها القراء نسوق تحقیقا لابن القیم یوضح به منشأ هذا الاختلاف، فقد ذکر فی کتابه «بدائع الفوائد» بعد أن أوضح الفرق بین الاسم والمسمی ما نصه: «وإذا ظهر الفرق بین الاسم والمسمی فبقی هنا التسمیة وقد اغتر بها من قال باتحاد الاسم والمسمی، والتسمیة عبارة عن جعل المسمی ووضعه الاسم للمسمی، کما أن التحلیة عبارة عن فعل المحلی ووضعه الحلیة علی المحلی، فهنا ثلاث حقائق: أسم، ومسمی، وتسمیه، کحلیة، ومحلی، وتحلیة، وعلامة، ومعلم، وتعلیم، ولا سبیل إلی جعل اللفظین منها مترادفین علی معنی واحد، لتباین حقائقها، فإذا جعل الاسم هو المسمی مترادفین علی معنی واحد، لتباین حقائقها، فإذا جعل الاسم هو المسمی بطل واحد من هذه الحقائق الثلاث ولابد، فإن قیل ما شبهة من قال باتحادهما؟ فالجواب: شبهته أشیاء، منها أن الله تعالی هو وحده الخالق، وما سواه مخلوق، فلو کانت أسماؤه غیره لکانت مخلوقة، ویلزم ألا یکون لـه اسم فی الأزل ولا صفة، لأن أسماءه صفات، وهذا أعظم ما قاد متکلمی الإثبات إلی القول باتحادهما، والجواب عن کشف هذه الشبهة: أن منشأ الغلط فی هذا الباب من إطلاق ألفاظ مجملة محتملة لمعنیین حق وباطل، فلا ینفصل النزاع إلا بتفصیل تلک المعانی، وتنزیل ألفاظها علیها، ولا ریب أن الله تعالی لم یزل ولا یزال موصوفا بصفات الکمال المشتقة أسماؤها منها، فلم یزل بصفاته وأسمائه، وهو إله واحد لـه الأسماء الحسنی، والصفات العلی، وصفاته وأسماؤه داخلة فی مسمی اسمه، وإن کان لا یطلق علی الصفة أنها إله یخلق ویرزق، فلیست صفاته وأسماؤه غیره، ولیست هی نفس الإله، وبلاء القوم من لفظه «الغیر» فإنها یراد بها معنیان: أحدهما المغایر لتلک الذات المسماة بالله، وکل ما غایر الله مغایرة محضة بهذا الاعتبار فلا یکون إلا مخلوقا، ویراد بها مغایرة الصفة للذات إذا جردت عنها، فإذا قیل علم الله وکلام الله غیره، بمعنی أنه غیر الذات المجردة عن العلم والکلام ; کان المعنی صحیحا، ولکن الإطلاق باطل، فإذا أرید أن العلم والکلام مغایر لحقیقته المختصة التی امتاز بها عن غیره، کان باطلا لفظا ومعنی»(1)."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.