Skip to main content
فهرست مقالات

روح الصلاة فی الإسلام

ISC (7 صفحه - از 204 تا 210)

کلید واژه های ماشینی : روح الصلاة، مذهب، السنة والشیعة، رأی الإمامیة ویرجحه علی آراء، المذاهب، علماء السنة والشیعة، المسلم، ویقول فضیلة الأستاذ محمد، فضیلة الأستاذ محمد محمد، رأی

خلاصه ماشینی:

"ویقول فضیلة الأستاذ محمد الحسین آل کاشف الغطاء من علماء الشیعة: (إن أعظم فرق جوهری بل لعله الفارق الوحید بین الطائفتین: السنة والشیعة هو قضیة الإمامة، حیث وقفت الفرقتان منها علی طرفی الخط، فالشیعة تری أن الإمامة أصل من أصول الدین وهی ردیفة التوحید والنبوة وأنها منوطة بالنص من الله ورسوله، ولیس للأمة فیها من الرأی والاختیار شیء، کما لا اختیار لهم فی النبوة، بخلاف إخواننا من أهل السنة فهم متفقون علی عدم کونها من أصول الدین ومختلفون بین قائل بوجوب نصب الإمام علی الرعیة بالإجماع ونحوه، وبین قائل بأنها قضیة سیاسیة لیست من الدین فی شیء لا من أصوله ولا من فروعه، ولکن مع هذا التباعد الشاسع بین الفریقین فی هذه القضیة، هل تجد الشیعة تقول إن من لا یقول بالإمامة غیر مسلم؟ (کلا ومعاذ الله) أو تجد علماء السنة تقول إن القائل بالإمامة خارج عن الإسلام - لا وکلا - إذن فالقول بالإمامة وعدمه لا علاقة له بالجامعة الإسلامیة وأحکامها من حرمة دم المسلم وعرضه وماله ووجوب أخوته وحفظ حرمته، وعدم جواز غیبته إلی کثیر من أمثال ذلک من حقوق المسلم علی أخیه. و(ثالثا) قد لا یدخل هذا فی المعصیة أیضا، ولا یوجب فسقا إذا کان ناشئا عن اجتهاد واعتقاد وإن کان خطأ، فإن من المتفق علیه عند الجمیع فی باب الاجتهاد : أن للمخطئ أجرا وللمصیب أجرین، وقد صحح علماء السنة الحروب التی وقعت بین الصحابة فی الصدر الأول کحرب الجمل وصفین وغیرهما، بأن الزبیر وطلحة ومعاویة اجتهدوا وهم وإن أخطأوا فی اجتهادهم ولکن لا یقدح ذلک فی عدالتهم وعظیم مکانتهم، وإذا کان الاجتهاد یبرر ولا یستنکر قتل آلاف النفوس من المسلمین وإراقة دمائهم فبالأولی أن یبرر ولا یستنکر معه - أی مع الاجتهاد - تجاوز بعض المتطرفین علی تلک المقامات المحترمة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.