Skip to main content
فهرست مقالات

القصص القرآنی- القسم السابع

نویسنده:

ISC (17 صفحه - از 108 تا 124)

خلاصه ماشینی:

"أ ـ فمن الناحیة العقائدیة کان قوم نوح قد عکفوا علی عبادة غیر الله واتخذوا لهم أصناما یعبدونها، وقد أشار القرآن الکریم إلی بعض أسماء هذه الأصنام، وهی (ود، وسواع، ویغوث، ویعوق، ونسرا): ﴿وقالوا لاتذرن آلهتکم ولاتذرن ودا ولاسواعا ولایغوث ویعوق ونسرا﴾(1). وقد توسل نوح (علیه السلام) فی دعوته هذه بوسائل الخطاب بالحکمة والموعظة الحسنة والانذار من عذاب الله تعالی والاحتجاج الذی یعتمد علی المنطق والأخلاق والتأکید علی التجرد من الهوی أو المصالح الدنیویة، فهو إنسان أرسله الله لإبلاغ رسالاته ولیس ملکا، کما أنه لا یبتغی من وراء هذا العمل أجرا أو فائدة خاصة أو مقاما دنیویا، وإنما یرید بذلک خیرهم وصلاحهم. 4 ـ الیأس من الهدایة لا یصح إلا بأخبار الله تعالی وکذلک قطع الصلة والبلاغ، ولذلک عاتب الله سبحانه نبیه یونس وابتلاه بالحوت، لأنه ذهب مغاضبا کما یعبر القرآن الکریم، ولهذا السبب ـ علی ما یبدو من القرآن الکریم ـ لم ینزل العذاب علی قوم یونس مع أنهم کانوا قد کذبوه فی رسالته کما یشیر القرآن الکریم إلی ذلک فی سورة یونس، وأما نوح (علیه السلام) فقد أخبره الله بذلک. قصة ابن نوح الغریق ولم یکن نوح (علیهم السلام) یعلم من ابنه إبطان الکفر کما کان یعلم ذلک من امرأته، فکان غرقه مفاجأة له، وحزن لذلک، ولو کان علم ذلک لم یفاجأ ولم یحزنه أمره وهو القائل فی دعائه: ﴿رب لا تذر علی الأرض من الکافرین دیارا إنک إن تذرهم یضلوا عبادک ولا یلدوا إلا فاجرا کفارا﴾(1)، وهو القائل: ﴿فافتح بینی وبینهم فتحا ونجنی ومن معی من المؤمنین﴾(2)، وقد سمع قوله تعالی فیما أوحی إلیه: ﴿ولا تخاطبنی فی الذین ظلموا إنهم مغرقون﴾(3)."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.