Skip to main content
فهرست مقالات

حجیة المفاهیم عند المذاهب الإسلامیة

نویسنده:

ISC (27 صفحه - از 186 تا 212)

کلید واژه های ماشینی : اللفظ، المفهوم، دلالة، لفظ، حکم، المنطوق، دلالة المنطوق علی المفهوم، مفهوم، أصول الفقه لمحمد، الوصف

خلاصه ماشینی:

"مثاله: رجل لـه ثلاثة أولاد: زید وعمر وبکر، ثم قال: أکرموا زیدا، فإن وجوب هذا الإکرام المخصص لزید إنما ینتفی بموت زید مثلا، أما نفی الإکرام عن عمرو أو بکر فلا یستفاد من قوله: «أکرموا زیدا» ، بل یستفاد من دلیل آخر _____________________ 1- الأم 2: 5، المحصول 1: 216 و2: 239، روضة الناظر وجنة المناظر: 144، التمهید للاسنوی: 245، شرح تنقیح الفصول: 53 و270، منتهی الأصول والأمل: 149، حاشیة العطار 1: 326 و 341، منتهی السؤل والأمل: 147 و153 ، أصول الفقه لمحمد أبو النور 2: 296. دخولها فی حکم المغیی، وخلاصته: أن التقیید بالغایة إذا تجرد عن القرینة، هل یدل علی أن حد الانتهاء الذی دخلت علیه الأداة هو جزء من المحدود المذکور وداخل فیه، أو یدل علی خروجه منه، أو لا دلالة فی القید بالغایة أصلا؟ وقد اختلفت أجوبة الأصولیین علی ذلک، فمنهم من قال بوجود هذه الدلالة مطلقا، سواء کان ما بعد الأداة من جنس ما قبلها أو لم یکن ، مثال الأول: «أکلت السمکة حتی رأسها» ومثال الثانی: قوله تعالی: (وإن کان ذو عسرة فنظرة إلی میسرة)(1)، ومنهم من نفی هذه الدلالة مطلقا من غیر فرق بین کون الأداة «إلی» أو «حتی»، وآخر من ذهب إلی التفصیل بین کون الأداة «حتی» فیدخل فی حکم المغیی وبین کونها «إلی» فلا یدخل فیه، ورابع من فصل الجنس الواحد والجنسین."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.