Skip to main content
فهرست مقالات

أثر المعتزلة علی الأدب العربی

نویسنده:

(29 صفحه - از 240 تا 268)

خلاصه ماشینی:

"قال بشر بن المعتمر یمدح المعتزلة ویفخر بهم ویصفهم بأنهم أهل الرئاسة فی العلم، والمدافعون عن الدین: إن کـنـت تـعـلـم مـا أقـول _ _ _ ومـا تـقـول فـأنـت عـالـم أو کـنـت تـجـهــل ذا وذاک _ _ _ فـکـن لأهـل الـعـلــم لازم أهـل الـریـاسـة مـن یــنــا_ _ _ زعــهـم ریـاسـتـهـم فـظـالـم سـهـرت عـیـونـهـم وأنــت _ _ _ مــن الـذی قـاسـوه حـالـــم لا تـطـلـبــن ریــاســـة _ _ _ بـالجـهـل أنـت لـهـا مـخـاصم لــولا مـقـامـهــم رأیــت _ _ _ الـدیــن مــضـطـرب الدعائم (1) وبالإضافة إلی الأغراض والموضوعات السابقة، فقد روی عن المعتزلة شیء من الشعر فی أغراض مختلفة، کان لمذهبهم القائم علی تقدیس العقل والعلم الأثر الأکبر فی التوجه إلیها، ومنها مثلا بیان فضل العلم ومنزلته السامیة کقول الجاحظ: یـطـیـب العـیـش إن تلقی حکیما _ _ _ غـداه الـعـلـم والـظـن الـمـصیب فـیـکـشـف عـنک حیرة کل جهل _ _ _ وفـضـل الـعـلـم یـعـرفه الأریب سقـام الحـرص لـیـس لـه شفاء _ _ _ وداء الـجـهـل لـیـس لـه طبیب (2) ومن ذلک أیضا قول القاضی الجرجانی: مـا تـطـعـمـت لذة العیش حتی _ _ _ صـرت لـلـبـیـت والـکـتاب جلیسا لیس شیء أعز عـنـدی مـن العلم _ _ _ فـمـا أبـتـغـی ســواه أنـیـسـا _____________________ 1- البیان والتبیین : ج 1 - ص 120 بالهامش، وانظر; المنیة والأمل - ص 154. کان لابن أبی دؤاد أخبار ومواقف کثیرة مع الشعراء والأدباء، مما یدل علی أنه کان متذوقا للأدب، نقادا للشعر، مقدرا ومکرما لأهله، ولذلک فقد مدحه الکثیر من شعراء عصره، قال علی الرازی: رأیت أبا تمام الطائی عند ابن أبی دؤاد ومعه رجل ینشد عنه قصیدة منها: لقد أنست مساوئ کل دهر _ _ _ محاسن أحمد بن أبی دؤاد وما سافرت فی الآفاق إلا _ _ _ ومن جدواک راحلتی وزادی الجاحظ (159 - 255هـ) هو أبو عثمان عمرو بن بحر الملقب بـ «الجاحظ» و«الحدقی» لجحوظ عینیه وبروز حدقتیه، وهو کما یعلم الجمیع من أساطین الأدب العربی ورأس المدرسة النثریة فی العصر العباسی، وأحد أشهر متکلمی المعتزلة، إذ کان لـه مذهب خاص فی الاعتزال عرف بـ «الجاحظیة»."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.