Skip to main content
فهرست مقالات

الحوار الإسلامی- القومی : رؤیة اسلامیة لحال الأمة

ISC (20 صفحه - از 313 تا 332)

خلاصه ماشینی:

"وقد اتسعت شریحة المثقفین والمفکرین الذین یؤیدون الاستسلام لهذا الواقع الجدید الذی تصبح فیه الید العلیا للصهیونیة والقوی الدافعة نفسها فی الغرب والعناصر المؤیدة للتعاون معها فی الداخل، ولم یعد متمسکا بموقف الدفاع عن الهویة المتمیزة للأمة العربیة سوی التیار الإسلامی والتیار القومی اللذین لا یکتفیان بمجرد الرفض النظری للموقف الحکومی الرسمی وللمنهج القائل بالتعاون الإقلیمی بین العرب وبین إسرائیل بل یطورانه، کل بما یملک من وسائل وأدوات، إلی رفض عملی منظم، وإلی فکر حرکی فعال داخل الأراضی المحتلة، فلسطین، وفی غیرها من أقطار الوطن العربی، وبین الجالیات العربیة خارج الوطن وعلی الأخص فی الغرب الأوروبی والأمریکی. بالإضافة إلی الالتزام الدینی الذی یقوم علیه موقف التیار الإسلامی من هذه القضیة - وغیرها من القضایا - فإن النزول عند القاعدة الدیمقراطیة التی تجعل للأغلبیة حق اتخاذ القرار فی الشؤون العامة یقتضی، حیث یکون المسلمون هم الأغلبیة، وحیث یکون أبناء الدیانات الأخری قد عبروا خلال قرون متعاقبة عن قبولهم للأساس الحضاری الإسلامی، أن تکون شریعة الإسلام هی مصدر المرجعیة العامة للمشروع الحضاری لهذا الوطن. لذلک فإن التیار یری من واجب هذا الملتقی أن یعلن إلی الأمة أن حرمان أیة جماعة من أبناء الوطن من حقهم فی الإعلان القانونی عن وجودهم، لمجرد أن التزامهم الدینی أو السیاسی أو المذهبی لا یعجب القوی الحاکمة، أمر غیر جائز ولا مشروع، وأن النقص فی بعض قوانین تنظیم العمل السیاسی علی وجوب التزام الأحزاب باتفاقات السلام مع إسرائیل مصادرة لحق الأمة فی الدفاع عن کیانها الحر وقرارها المستقل فی وجه المخططات الرامیة إلی إخضاعها لعدوها والتمکین له علی الرغم من إرادتها."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.