Skip to main content
فهرست مقالات

المجتمع الإنسانی فی القرآن الکریم (2)

نویسنده:

ISC (19 صفحه - از 13 تا 31)

کلید واژه های ماشینی : القرآن الکریم، الأرض، آدم، علم آدم الأسماء کلها، الخلافة، الملائکة، الأسماء، الأول، تعالی، علم، المقطع القرآنی، الآیات، محمد عبده، بها، ورد، المنار، المسمیات، سبحانه فی الأرض، سبحانه لآدم علی الأرض، ﴿وعلم آدم الأسماء کلها، المصدر السابق، معنی، وهذا، الرأی الأول، خلیفة فی الأرض، علی الملائکة، وقدرة علی الخلافة، الإنسان فی الأرض، الاستخلاف، یفسد

خلاصه ماشینی: "خلافة آدم والإنسان تمهید ﴿وإذا قال ربک للملائکة إنی جاعل فی الأرض خلیفة قالوا: أتجعل فیها من یفسد فیها ویسفک الدماء ونحن نسبح بحمدک ونقدس لک ؟ قال إنی أعلم ما لا تعلمون _ وعلم آدم الأسماء کلها ثم عرضهم علی الملائکة فقال أنبئونی بأسماء هؤلاء إن کنتم صادقین * قالوا سبحانک لا علم لنا إلا ما علمتنا إنک أنت العلیم الحکم _ قال یا آدم أنبئهم بأسمائهم فلما أنبأهم بأسمائهم قال ألم أقل لکم إنی أعلم غیب السموات والأرض وأعلم ما تبدون وما کنتم تکتمون_ وإذ قلنا للملائکة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبلیس أبی واستکبر وکان من الکافرین_ وقلنا یا آدم اسکن أنت وزوجک الجنة وکلا منها رغدا حیث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة فتکونا من الظالمین_ فأزلهما الشیطان عنها فأخرجهما مما کانا فیه وقلنا اهبطوا بعضکم لبعض عدو ولکم فی الأرض مستقر ومتاع إلی حین _ فتلقی آدم من ربه کلمات فتاب علیه إنه هو التواب الرحیم _ قلنا اهبطوا منها جمیعا فإما یأتینکم منی هدی فمن تبع هدای فلا خوف علیهم ولا هم یحزنون_ والذین کفروا وکذبوا بآیاتنا أولئک أصحاب النار هم فیها خالدون﴾(1). هذه الآیات العشر تتحدث عن قضیة استخلاف الله سبحانه لآدم علی الأرض، وهو استخلاف للنوع الإنسانی فی الأرض ـ کما سوف نعرف ذلک ـ وقضیة الاستخلاف هذه تشتمل علی جانبین وفصلین: الفصل الأول: یتناول معنی الاستخلاف، والحکمة، والعلة فیه ومبرراته، وهذا الجانب من قصة آدم یشیر إلیه القرآن الکریم فی عدة مواضع، ولکن أکثرها تفصیلا ووضوحا الآیات الأربع الأولی من هذا المقطع الشریف، وذلک لأن جمیع آیات الاستخلاف تتحدث عن هذا الموضوع ـ أیضا ـ إلا أنها تتحدث عن استخلاف الإنسان عموما، مثل قوله تعالی: ﴿وهو الذی جعلکم خلائف الأرض ورفع بعضکم فوق بعض درجات لیبلوکم فی ما آتاکم إن ربک سریع العقاب وإنه لغفور رحیم﴾(2)."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.