Skip to main content
فهرست مقالات

المجتمع الانسانی فی القرآن الکریم-3

نویسنده:

ISC (18 صفحه - از 27 تا 44)

کلید واژه های ماشینی : القرآن الکریم، الإرادة، العلامة الطباطبائی الشیخ محمد عبده، الفساد وسفک الدماء، نجد الشیخ محمد عبده علی، محمد عبده، الخلافة، تعالی، العلامة الطباطبائی، خلافة

خلاصه ماشینی:

"والشیخ محمد عبده حین یغفل هذا الجانب فی حقیقة الإنسان ـ وفی مسألة معرفة الملائکة للفساد، وسفک الدماء فی الإنسان ـ یؤکد جانبا آخر له دور کبیر ـ أیضا ـ فی الفساد وسفک الدماء، وهو الإرادة المطلقة المقرونة بالمعرفة الناقصة، فلولا هذه الإرادة، ولولا هذا النقص فی العلم، لما کان هذا السفک والفساد، ولذا لا نری الفساد وسفک الدماء فی عباد الله المخلصین الصالحین، لأن علمهم بالمصلحة علم کامل مع وجود الغرائز والشهوات فیهم، وکذلک لا نراه حتی فی عامة الملائکة، وقد یکون ذلک إما لعدم وجود الإرادة، أو وجودها ـ والله أعلم ـ مع عدم وجود الشهوات فیها والتضاد بینهم والله العالم. وفی هذه النقطة قد یکون الحق إلی جانب العلامة الطباطبائی، وذلک بقرینة أن التفسیر والمبرر الإلهی، لهذه الخلافة کان من خلال بیان امتیاز هذا الخلیفة بالعلم، کما قد یفهم من الآیة، وأشار إلیه الشیخ محمد عبده، مع أن هذا المبرر لا ینسجم مع النقطة التی ذکرها الشیخ عبده، لأنه افترض فی أصل إثارة سؤال الملائکة وجود العلم الناقص إلی جانب الإرادة ؛ فکیف یکون هذا العلم ـ بالشکل الذی ذکره الشیخ محمد عبده أی علمه بالأشیاء وهو علم ناقص علی أی حال ـ جوابا لهذا السؤال ؟ نعم لو افترضنا أن العلم الذی علمه الله تعالی لآدم، هو الرسالات الإلهیة الهادیة للصلاح والرشاد والحق والکمال ـ کما أشار الشیخ محمد عبده إلی ذلک فی نهایة النقطة الثالثة ـ فقد یکون جوابا لسؤال الملائکة، لان مثل هذا العلم یمکن أن یصلح شأن الإرادة والاختیار، الذی أثار المخاوف ویحد من الفساد وسفک الدماء، ولکن قد یقال : إن هذا خلاف الظاهر، لأن یفهم من ذیل هذا المقطع الشریف : ﴿.."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.