Skip to main content
فهرست مقالات

الربانیة

نویسنده:

ISC (14 صفحه - از 60 تا 73)

کلید واژه های ماشینی : تعالی، توحید، المعادلة، الحلقة الأولی، لـه، الحلقة الثانیة، عمله، ولیس، الأمر کله لله، شیء والقاهر علی کل شیء

خلاصه ماشینی: "الحلقة الثانیة إذا کان الخلق، والملک ، والتدبیر ، والسلطان والهیمنة لله تعالی وحده فی هذا الکون، فمن الطبیعی ومن المنطقی أن تکون لله الولایة والحاکمیة علی الإنسان. المعادلة بین الحلقة الأولی والثانیة یقول تعالی: ﴿إن ربکم الله الذی خلق السماوات والأرض فی ستة أیام ثم استوی علی العرش یغشی اللیل النهار یطلبه حثیثا، والشمس والقمر والنجوم،مسخرات بأمره، ألا لـه الخلق والأمر، تبارک الله رب العالمین﴾(3). وهذا هو معنی حصر العبادة فی الله تعالی (إیاک نعبد) وإذا عرفنا أن أزمة الأمور کلها بید الله، من دون استثناء لم یجز أن یستعین الإنسان فی حیاته بغیر الله ولا یجوز أن یتوکل علی غیر الله ، ولا أن یدع لحاجاته غیر الله إلا إذا کان فی امتداد دعاء الله والتوکل علی الله. 6- وإذا عرف الإنسان أن الأمر کله لله والسلطان کله لله، وله الدنیا والآخرة، وهو مالک یوم الدین فإن هذه المعرفة تستدعی لا محالة الخشیة والخوف من الله تعالی وحده. المعادلة الأولی فی القرآن والقرآن یشیر إلی المعادلة القائمة بین الحلقة الأولی والحلقة الثانیة یقول تعالی:﴿أفغیر دین الله یبغون، وله أسلم من فی السماوات والأرض، طوعا وکرها، والیه یرجعون﴾(4). الإخلاص إذا استوثقت للإنسان معرفة الحلقة الأولی والحلقة الثانیة وعرف الخالق والرب والإله، وعرف استحقاقات الخلق والربوبیة والألوهیة فی حیاة الإنسان فإنه - لا محالة - لا یشرک بالله أحدا أو شیئا فی نیته وعمله، ویخلص عمله لله تعالی، ویصفی عمله ونیته وقلبه من الشرک الخفی الذی یخالج نفسه ونیته، ویخص الله تعالی وحده بعمله وعبادته ونیته فیکون کل عمله لله."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.