Skip to main content
فهرست مقالات

الحریة حق طبیعی و مقنن

نویسنده:

ISC (23 صفحه - از 167 تا 189)

کلید واژه های ماشینی : الحریة، حریة، حقوق، القرآن الکریم، حریة الإنسان، الحریة حق طبیعی، العقل، یمکن، الفکر، للإنسان، لـه، الحیاة الاجتماعیة، أساس، بشکل، الآخر، اختیار، الأساس، للإنسان الفکر والقدرة علی، الطبیعیة، الحریة الإنسانیة موضوع حضاری اختلفت، الناس، وهذا، تعالی، القول الأحسن، المادیة، الإنسان بشکل شبه واع علی، شیء یریده وقدرته علی اختیار، الإنسان مبنیا علی أساس، علی أساس، فإن الإنسان

خلاصه ماشینی: "وبالطبع فإن الإنسان قادر علی الامتناع عن تلبیة رغباته الغریزیة أو تفضیل بعضها علی الآخر، استنادا إلی قوة الإرادة لدیه وبناء علی اختیاره ومشیئته، بل ویمکنه القیام بهذا الأمر طبقا لحکم العقل وعلی أساس اختیار مصلحته، أی أنه من الممکن أن یصل العقل الإنسانی - فی بعض الحالات - إلی هذه الحقیقة وهی أن من اللازم أو الأجدر بالإنسان - من أجل حفظ مصلحة المجتمع أو فی سبیل تأمین منافع الآخرین - أن یصرف النظر عن مصالحه الخاصة، وخاصة وفقا للرؤیة الإلهیة، وهذا النوع من الإیثار والتضحیة ستقابله أنماط من الأجر وإشکال من الثواب الخالد، والنتیجة أن المرء یشعر فی ضوء ذلک أن التضحیة والإیثار - فضلا عن أنهما لم یکونا مضرین لـه - بل سوف یتسببان فی حصوله علی نفع کبیر، ویکون بإمکانه التحکم بأهوائه النفسیة وتنظیمها علی أساس العقل والتفکیر السلیم، بشکل أسهل، کما ورد فی القرآن الکریم: ﴿یا أیها الذین آمنوا هل أدلکم علی تجارة تنجیکم من عذاب ألیم_ تؤمنون بالله ورسوله وتجاهدون فی سبیل الله بأموالکم وأنفسکم ذلک خیر لکم إن کنتم تعلمون _ یغفر لکم ذنوبکم ویدخلکم جنات تجری من تحتها الأنهار ومساکن طیبة فی جنات عدن ذلک الفوز العظیم﴾(1). فقیمة هذه الأنماط من الإیثار والتضحیة - أساسا - فی مجال وجود الرغبات والمیول الفردیة أمر قابل التحقیق وحینذاک یغدو مشهورا، وإلا فمجرد غض النظر عن شیء لا یحبه ولا یرغب فیه المرء، لا قیمة لـه، وفی هذا الصدد فان القرآن الکریم اعترف بوجود هذه المیول والرغبات فی طبیعة الإنسان، لکنه أنکر تأثیرها القسری علیه، واعتبرها قابلة للسیطرة والتحکم بها وأکد ضرورة تغییرها وتوجیه مسارها حتی أنه قال: ﴿إن الإنسان خلق هلوعا _ إذا مسه الشر جزوعا _ وإذا مسه الخیر منوعا إلا المصلین _ الذین هم علی صلاتهم دائمون﴾(1)."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.