Skip to main content
فهرست مقالات

حوار بین الریبیة والتعصب

نویسنده:

ISC (16 صفحه - از 190 تا 205)

کلید واژه های ماشینی : التعصب، الریبی، ریبی، الریبیة، الدوغما، کانت، موقف، الفلسفة، الفکر، الدوغمائی

خلاصه ماشینی: "نتیجة: ینتج من کل هذا أن الإنسان بحاجة یومیة إلی إصدار الأحکام، حول ما یتعرض لـه من مواقف، فإذا بنی أحکامه هذه علی آراء جاهزة لمعالجة هذه المواقف التی تقدمها لـه عقیدة ما، کان دوغمائیا بمعنی أنه رجل متعصب لعقیدته، ویظن أن الحیاة لا یمکن أن یوجد فیها مستجدات لم یعرفها سابقوه. فریبی مثل «نیتشه» مثلا لم یکن «لا أدریا» أبدا وهو حین امتد بریبیته إلی نفسه، أی إلی مذهبه «بارادة القوة والعدد الأزلی» ، کأحکام قطعیة فی هذا المذهب، ظل یعلن موقفا، وهو موقف ضرورة تحرر الفکر من کل سلطة حتی ولو کانت من صنعه، من أجل السیر کما تفرض ارادة الحیاة بخط مستقیم نحو التقدم، فالتلمیذ الذی یظل تلمیذا، هو أکبر دلالة علی فشل استاذه، کذلک الذی یتبنی مذهبا ولا یحید عنه فی کل سلوکه، حتی لو واجه معضلات لم یتخطر أمام واضع هذا المذهب، هو أکبر _______________________ _ - سننبه إلی هذه الذهنیة فی کتاب تحت نفس هذا العنوان قید الطبع. ففی التعصب إذا بهذا المعنی مغالاة «Fanatic» فی إبراز حسنات ما نتعصب لـه، تضعف کل قدرة علی شرح وتبیان الأسس العقلیة التی تدعم ما نتعصب لـه، وحین الشعور بمثل هذا الضعف یلجأ المتعصب إلی تأکید رأیه بالسلطة بکل أصنافها الممکنة، حسب مدی تمکنه من أی جانب من جوانبها، سواء المالیة أو الاجتماعیة أو السیاسیة أو الدینیة، أو حتی الوهمیة التی یحاول أن یصنع أو یوحی لخصمه بامتلاکها، وهذا التأکید للرأی بالاستعانة بأی قوة خارجة عن صحة حججه هو: ما یتسم به کل الفکر الدوغمائی «Dogma» المتصلب المتعصب."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.