Skip to main content
فهرست مقالات

مستقبل العالم الإسلامی البشائر و التحدیات و المسؤولیات

نویسنده:

(15 صفحه - از 9 تا 23)

خلاصه ماشینی:

"البشائر والمراد بها ما یزید رجاءنا، ویضاعف ثقتنا، ویقوی عزمنا، ویبهج أنفسنا، ویشرح صدورنا لما یستقبله العالم الإسلامی من الإشعاع والفلاح، والتقدم والعطاء من البشائر التی تجمعها وعود الکتاب والسنة وأقوال الأئمة والاولیاء، وما تکمن فی جوهر الاسلام من القیم التی ترشدنا إلی الکمال، وما فی الشعوب الإسلامیة وخاصة فی الجیل المثقف الجدید، والشبان الملتزمین من الشوق إلی التقدم مادیا ومعنویا، إضافة الی ما تستدعیه طبیعة الأحوال الاجتماعیة وتفاعلها مع الأحداث فأمامنا ألوان من الثقة: 1- ثقتنا بالکتاب والسنة ووعود الأولیاء القرآن یبشرنا دائما بمستقبل الإسلام فی آیات: 1- (هو الذی أرسل رسوله بالهدی ودین الحق لیظهره علی الدین کله ولو کره المشرکون)(1). ألیست تلک البطولات والتضحیات التی حفظها لنا التاریخ - وهی قلیل من کثیر - الی جانب هذه التی نشاهدها الیوم فی کثیر من الشعوب الإسلامیة من القیام ضد المستعمرین والمستکبرین وحکام الجور فی کل مکان، ألیست هذه کفیلة بثقتنا بأمتنا وبشعوبنا المسلمة؟ 3- ثقتنا بالعلماء والقادة والحکام لو استثنینا شرذمة من العلماء هنا وهناک باعوا دینهم بدنیاهم، أو بدنیا غیرهم من الحکام والرؤساء، وکذلک ثلة من الحکام والامراء فی الأقطار الإسلامیة، وفی أوقات متفرقة غلبوا وساموا شعوبهم المسلمة ظلما وجورا، ولم یراعوا کتاب ربهم ولا سنة نبیهم، فی ما کانوا یصدرون من أحکام، وما یتداولونه من أعمال، مجاراة لأهوائهم، أو تلبیة لمن أجلسهم علی منصة الحکم من الأجانب والقوی الشریرة - لو استثنینا هؤلاء وأولئک فإن جل العلماء وجمهور القادة المسلمین فی الأعصار والأمصار، کانت قلوبهم متعلقة بالاسلام، وهممهم مصروفة الی إرساء دعائمه وإقامة أرکانه، وإن اختلفت آراؤهم ومذاهبهم ومسالکهم واتجاهاتهم السیاسیة حتی انجرت إلی التقاتل فیما بینهم، ومع ذلک فنحن نری أن حسناتهم غلبت سیئاتهم فی سبیل الإسلام وإلا لم تبق للإسلام قائمة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.