Skip to main content
فهرست مقالات

الغرب و الصراع علی فلسطین فی القرن الحادی و العشرین

نویسنده:

ISC (22 صفحه - از 57 تا 78)

الصراع علی فلسطین لیس صراعا علی الأرض والثروات أو الموقع الاستراتیجی فحسب، بل هو صراع حضاری شامل لـه جوانبه وأبعاده العقائدیة والثقافیة والاستراتیجیة العسکریة والسیاسیة والاقتصادیة .هذه الأبعاد هی منشأ فکرة مرکزیة فلسطین فی الصراع الاستراتیجی الإقلیمی والدولی والحضاری الراهن، وهذه الدراسة تکشف عن طبیعة هذا الصراع الحضاری.

خلاصه ماشینی:

"فالکیان الصهیونی من وجهة النظر الغربیة تجسید لنبوءة الکتاب المقدس; وبیت الرجل الأبیض (الأشکنازی) رسول الحضارة الغربیة فی الشرق الإسلامی، وقاعدة الاستعمار الغربی والإمبریالیة فی قلب الوطن الإسلامی الطافح بالخیرات، والموقع الاستراتیجی بین آسیا وافریقیا الذی یشطر الوطن العربی شمالا وجنوبا، وشرقا وغربا، وواحة الدیمقراطیة الغربیة فی بحر الدیکتاتوریات العربیة والإسلامیة، وکلب الحراسة الغربیة لضمان تدفق النفط إلی شرایین الحضارة الغربیة، وأداة الغرب الرئیسة لمواجهة نفوذ الاتحاد السوفیتی فی المنطقة أثناء الحرب الباردة، وقاعدة النظام العالمی الجدید فی مواجهة الخطر الإسلامی الصاعد. لم تقف القراءة المغلوطة للصراع عند حد استبعاد الإسلام کأیدیولوجیا وعقیدة حیة قادرة علی قیادة الصراع وإشعاله فی السیاق التاریخی والقرآنی الذی یقود ضمن سنن وشروط إلهیة إلی النصر الحتمی، بل استبعدت الإسلام ککتلة بشریة یصل تعدادها الیوم الملیار مسلم من غیر العرب; فحرمت الأمة فی صراعها مع الغرب میزة العامل الدیمغرافی، ومیزة التنوع العرقی الذی وظف إبداع الأعراق والأجناس المختلفة فی بناء حضارة ومجد الإسلام، فطرحت فلسطین قضیة عربیة لا تخص أهل ترکیا وإیران ومالیزیا وأندونیسیا وباکستان وغیرها من بقاع دار الإسلام التاریخیة، وسمی الصراع من أجلها بالصراع العربی - الصهیونی. یظل السؤال الهام حول موقع العالم الإسلامی فی النظام الدولی، وهل یمکن أن یبرز المسلمون ککتلة واحدة بکامل إمکاناتهم الاستراتیجیة والحضاریة حتی یکون لهم کلمة فی رسم مستقبلهم، ومستقبل الصراع مع المشروع الصهیونی - الغربی، وهم یشکلون خمس سکان العالم؟ إذا کان واقع الحکومات لا یوحی بالإیجاب، فإن الرهان الحقیقی یظل علی الشعوب خزان القدرة الهائل والوعاء الذی حفظ الأمة بحمله وحفظه لعقیدتها فی الضمائر والقلوب عندما تنهار العروش والدول."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.