Skip to main content
فهرست مقالات

التعددیة و أخلاقیة الحوار فی الإسلام

نویسنده:

ISC (25 صفحه - از 108 تا 132)

کلید واژه های ماشینی : الحوار، الحوار فی الإسلام، الأدیان، کانت، الإسلام الحنیف، لـه، موسی، الإنجیل، الأمة، قلت، عیسی، أسهم، الإمام أبی عبد الله، الإسلام الحنیف تتعایش الأدیان، الاختلاف، الخاتم محمد بن عبد، بها، علی بن أبی طالب، الأدیان السماویة، الإسلام موقفا إنسانیا، الأدیان الأخری، فقال، المسلمین، علی بن أبی طالب علی، رسول‌الله، الجاثلیق، فإن الإسلام الحنیف، اتخذ الإسلام، یقول، حیث یمنع الإسلام الحنیف

اتخذ الإسلام موقفا إنسانیا من الرأی الآخر وخاصة تجاه الأدیان السماویة، فطرح مشروع الحوار معها فی مختلف قضایا العقیدة والحیاة، ورکز علی المشترکات مع الأدیان الأخری من أجل حصر دائرة الخلاف فی أضیق إطار، کی تنفتح النفوس المتحاورة علی مجالات إیجابیة فی الحیاة وفی العلاقة برب العالمین.

خلاصه ماشینی: "_ یقول المفضل بن عمر وهو أحد أصحاب الإمام أبی عبد الله جعفر بن محمد الصادق(علیه السلام): کنت ذات یوم بعد العصر جالسا فی الروضة بین القبر والمنبر - بین قبر الرسول ومنبره - وأنا مفکر فیما خص الله به سیدنا محمد(صلی الله علیه وآله) من الشرف والفضائل، فإنی لکذلک إذ أقبل ابن أبی العوجاء فجلس إلیه، فتکلم ابن أبی العوجاء فقال: لقد بلغ صاحب هذا القبر العز بکماله، فقال لـه صاحبه: انه کان فیلسوفا أدعی المرتبة العظمی والمنزلة الکبری، فقال ابن أبی العوجاء: دع ذکر محمد فقد تحیر فیه عقلی، وضل فی أمره فکری، وحدثنا فی ذکر الأصل الذی یمشی به، ثم ذکر ابتداء الأشیاء وزعم أن ذلک بإهمال لا صنعة فیه ولا تقدیر، ولا صانع لـه ولا مدبر، بل الأشیاء تتکون من ذاتها بلا مدبر، وعلی هذا کانت الدنیا لم تزل ولاتزال، قال المفضل: فلم أملک نفسی غضبا وغیضا وحنقا، فقلت: یا عدو الله ألحدت فی دین الله وأنکرت الباری جل قدسه، الذی خلقک فی أحسن تقویم، وصورک فی أتم صورة، ونقلک فی أحوالک، حتی بلغ بک إلی حیث انتهیت ، فلو تفکرت فی نفسک، وصدقت لطیف حسک لوجدت دلال الربوبیة، وآثار الصنعة فیک قائمة، وشواهده جل وتقدس فی خلقک واضحة وبراهینه لک لائحة، فقال ابن أبی العوجاء: یا هذا إن کنت من أهل الکلام کلمناک، فإن ثبت لک حجة تبعناک، وإن لم تکن منهم فلا کلام لک، وإن کنت من أصحاب جعفر بن محمد الصادق فما هکذا یخاطبنا ، ولا بمثل دلیلک یجادلنا، ولقد سمع من کلامنا أکثر مما سمعت، فما أفحش فی خطابنا، ولا تعدی فی جوابنا، وأنه للحلیم الرزین، العاقل الرصین، لا یعتریه خرق ولا طیش ولا نزق، ویسمع کلامنا ، ویصغی إلینا، ویستغرف حجتنا حتی إذا استفرغنا ما عندنا وظننا أنا قد قطعناه أدحض حجتنا بکلام یسیر، وخطاب قصیر یلزمنا به الحجة، ویقطع العذر، ولا نستطیع لجوابه ردا، فإن کنت من أصحابه فخاطبنا بمثل خطابه(12) _ وفی عصر الخلیفة العباسی عبد الله المأمون عقد مجلس مهیب للمناضرة والحوار بین قادة الأدیان فی ذلک الزمان: جاثلیق النصاری، ورأس الجالوت زعیم الیهود، والهربذ الأکبر زعیم الزرادشتیة، وعمران الصابی رأس الصابئة، والفیلسوف الرومی قسطام الرومی، وجمع آخر من أصحاب الکلام والفلاسفة، وکان یدیر الحوار عن أمة محمد(صلی الله علیه وآله) حفید رسول الله(صلی الله علیه وآله) الإمام أبو الحسن علی بن موسی بن جعفر المعروف بالإمام الرضا علیه وعلی آبائه السلام، وکان هذا المجلس الفکری قد عقد فی مطالع القرن الثالث الهجری فی مرو عاصمة خراسان یومذاک، حیث کان المأمون یومها لا یزال فی خراسان فی نهایات خلافه مع أخیه محمد الأمین فی بغداد، وکان الإمام الرضا(علیه السلام) قد سمی ولیا لعهد المأمون لظروف سیاسیة خاصة - لسنا بصددها - إن ذلک الحوار التاریخی یشکل أهم وثائق الحوار بین الأدیان کما یعکس حیاة الانفتاح، والموضوعیة، والتسامح والأدب التی یتمتع بها أئمة المسلمین فی مواجهة الرأی الآخر."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.