Skip to main content
فهرست مقالات

الوحدة الدینیة الخاتمة

نویسنده:

ISC (20 صفحه - از 113 تا 132)

کلید واژه های ماشینی : الوحدة، القرآن الکریم، الوحدة الدینیة، الاختلاف، العقیدة، الرسالات الإلهیة السابقة، الإلهی، تعالی، علی أساس العقیدة الدینیة، الشریعة، علی أساس العقیدة الإلهیة، لـه، السابقة، أساس، المجتمع الإنسانی بعد العقیدة، الإرادة، مرحلة، الرسالة الخاتمة، بصورة، مبدأ الحق والعدل، علی أساس، جاء الحدیث فی القرآن الکریم، القیم والمبادئ، العقیدة التوحیدیة، لـه الرسالات الإلهیة، تأکید القیم والمبادئ، الإرادة الإنسانیة والعزم علی، تأکید، مرحلة الاختلاف فی‌الدین، علی أساسها المجتمع

خلاصه ماشینی: "العنصر الأول ـ عقیدة التوحید عرفنا سابقا أن العقیدة التوحیدیة کانت ولازالت تمثل عنصرا مهما فی تحقیق الوحدة الإنسانیة علی مر العصور والمراحل الإنسانیة؛ ولکن الرسالة الخاتمة اعطت هذه العقیدة التوحیدیة أبعادا جدیدة، سواء فی الوضوح أو التفاصیل أو الشکل أو الضمانات أو التأثیر فی الکون والمجتمع الإنسانی، أو العلاقة بهما، بحیث جعلتها عقیدة راسخة واضحة ومؤثرة فی الحیاة الاجتماعیة الإنسانیة،وقادرة علی معالجة الکثیر من أسباب الاختلاف ومستویاته؛ ویمکن أن نلاحظ ذلک فی النقاط التالیة: الأولی: الوضوح والشمول فی العقیدة التوحیدیة فی منظومة متکاملة من الإله المتصف بصفات الجمال والجلال، والمسمی بالأسماء الحسنی الذی تتمثل علاقته بالملائکة والرسل بعلاقة الربوبیة والعبودیة، والذی ینزل الکتب علی رسله عن طریق الوحی الإلهی، ذی الصور والأشکال المتعددة، وهذا الإله هو مرکز النظام التکوینی والتشریعی معا، ویرتبطان به بصورة دائمة ومستمرة کما أن المخلوقات جمیعا (الناس والکون بکل وجوده) تنتسب إلیه، وتخضع لإرادته، وتخشع لعظمته وتسبح بحمده. وقد امتد هذا التطور العقیدی فی الرسالة الإسلامیة علی مستوی الوضوح والتفاصیل الذی شاهدنا بعض معالمه فی عقیدة التوحید، إلی باقی مفردات العقیدة الإلهیة وهی: الرسول، حیث نجد تفاصیل فی شخصیة الرسول (صلی الله علیه وآله) وطبیعة علاقته بالله تعالی وکیفیة صلته وارتباطه بالرسالة التی یحملها، وبالناس الذین یدعوهم إلیها، ومسؤولیاته تجاهها، ومواصفاته وغیر ذلک من الشؤون التی لا نجدها فی الرسالات السابقة. العنصر الثالث ـ الشریعة الواحدة الإلهیة نجد الرسالات الإلهیة، ومنها: الرسالة الخاتمة اهتمت بالتشریع، ولکن کان هذا الاهتمام فی الرسالة الخاتمة أکثر تفصیلا ووضوحا، وذلک لتحقیق وحدة الناس ومعالجة الاختلاف الذی یعیشه المجتمع الإنسانی فی هذه المرحلة، بسبب تجاوز القیم والاختلاف فی تفسیرها، فکان نزول الوحی الإلهی بالشریعة التی تنظم حرکة الإنسان وعلاقته بالطبیعة وأخیه الإنسان معا، کما تعمل علی حل المشاکل والاختلافات التی تطرأ علی هذه الحرکة أیضا."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.