Skip to main content
فهرست مقالات

قیم الحوار و التعایش فی الرؤیة الثقافیة الإسلامیة

نویسنده:

ISC (22 صفحه - از 133 تا 154)

کلید واژه های ماشینی : الحوار، حوار، الرؤیة الثقافیة الإسلامیة، التعایش، الحوار و التعایش، الآخر، الرؤیة الإسلامیة، إطار، أطراف الحوار، القرآن الکریم، لـه، إطار الرؤیة الثقافیة الإسلامیة، أساس، الطرف الآخر، علم، الاختلاف، الحوار فی إطار، بها، أحد أطراف الحوار، مجالات الحوار، مجال، الرؤیة الثقافیة رؤیة هادفة، مجالات الحوار الإسلامی، أطراف الحوار علی، الحوار الإسلامی، الآخرین، تعالی، یقول، التعایش علی أساس، موضوع الحوار

خلاصه ماشینی: "وتفرض هذه المهام شروطا ومواصفات فی عنصر الإدارة والرقابة والتحکیم أهمها: المقبولیة لدی أطراف الحوار کافة، والحیاد والموضوعیة والتجرد، وحساب النتائج بدقة، وعدم تغلیب طرف علی حساب آخر، إلا فی حدود الحقیقة، وحتی لو کان لهذا الجهاز أو بعض أفراده خلفیات فکریة وسلوکیة ورؤی تتفق أو تختلف مع أحد الأطراف، فلا ینبغی أن یکون لها مدخلیة فی الإدارة والتحکیم وهنا نشیر إلی قول الإمام علی (علیه السلام) للحکمین بصفین: (انظرا فإن کان معاویة أحق بها فاثبتاه وان کنت أولی بها فاثبتانی) (18). ومن ضروریات هذا المنهج أن تکون هناک مبادئ متفق علیها ومفروضات مسلمة، إذا استطاع أی من المتحاورین أن یثبت قولـه بها، أو یرجع قول الطرف الآخر إلی التعارض معها، فان الحوار سینتهی إلی نتیجة، وإلا فإذا لم تکن هنا مفروضات مسبقة یتسالم علیها الطرفان عاد الحوار عقیما، ومن أسالیب القرآن فی التنبیه علی هذه المسلمات قولـه تعالی: ﴿أم خلقوا من غیر شیء أم هم الخالقون﴾ ﴿لو کان فیهما آلهة إلا الله لفسدتا﴾، ومن هنا نجد القرآن الکریم یرد علی أولئک المنکرین للبدیهیات بتنبیههم إلی خطأ ما یعتقدون، إذ یقول تعالی لأولئک المقلدین لآبائهم (دونما منطق): ﴿وإذا قیل لهم اتبعوا ما انزل الله قالوا بل نتبع ما ألفینا علیه آباءنا أو لو کان أباؤهم لا یعقلون شیئا ولا یهتدون﴾ (22) وبالطبع فان الذی لا یعقل لا یتبع، فالمقیاس المتفق علیه هو العقل والهدی الفطری. ج ـ الموضوعیة: ومن أبرز عناصرها: التجرد ونبذ التعصب والابتعاد عن القناعات السابقة والمواقف المبیتة والأحکام المعدة سلفا خلال تنفیذ الحوار، حتی لو کانت أطراف الحوار علی یقین مطلق بمعتقداتها ووجهات نظرها فهذا التجرد یخلق جوا من الصدق فی الوصول إلی الحقیقة کهدف نهائی للحوار، مهما کانت هذه الحقیقة، علی النحو الذی یدعو فیه النبی (صلی الله علیه وآله) الآخرین: «وأنا أو إیاکم لعلی هدی أو فی ضلال مبین» (29)."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.