Skip to main content
فهرست مقالات

الاجتهاد و بناء المعاصرة فی الفکر الإسلامی

نویسنده:

ISC (30 صفحه - از 19 تا 48)

کلید واژه های ماشینی : الاجتهاد، الحداثة، الفکر، کانت، النقد، الفکر الإسلامی، نقد، الثقافة الإسلامیة، العقل، بعد الحداثة، مفهوم، لـه، الفکریة، مفهوم الحداثة، بصورة، تاریخ، کتاب، النظر، المفهوم، للحداثة، حرکة، مفهوم الحداثة علی القرن، منظومة، حسب، مفهوم الحداثة ابتکره الغرب، حرکة الاجتهاد، الافکار، النقد الإسلامی للحداثة، علم، الإسلام علی مقاومة حرکة

خلاصه ماشینی: "فهناک من حاول ان یظهر بعض هذه التوافقات فی المنظورات النقدیة للحداثة والحضارة الغربیة کما فی محاولة الکاتب الترکی "خلدون جولألب" فی دراسة نشرها تحت عنوان "الإسلامیة وما بعد الحداثة" اعتبر فیها "إن النقد الإسلامی للحداثة یتماثل علی نحو مذهل مع نقد تیار ما بعد الحداثة الذی یحظی بشعبیة کبیرة الیوم فی العالم الغربی. وتقریب تلک القاعدة علی تجربة الحضارة الإسلامیة، التی ابتکرت لها منظومة من المفاهیم کانت وثیقة الصلة والارتباط بتلک التجربة فی مراحلها وتطوراتها وازمنتها المختلفة فالنبی محمد صلی الله علیه وآله استقبل الوحی بآیة "إقرأ" التی أسست لمفهوم العلم مقابل مفهوم الجاهلیة، وحینما تکونت الجماعة الإسلامیة الأولی فی طور آخر بمکة ظهر مفهوم التوحید کنقیض لمفهوم تعدد الآلهة، وبعد تشکل مجتمع إسلامی فی المدینة علی اثر هجرة النبی صلی الله علیه وآله إلیها، نشأت مفاهیم الهجرة والشریعة، الهجرة ارتبطت بتکوین مجتمع إسلامی بتعاقد وتآلف بین المهاجرین والأنصار، والشریعة التی حددت التکالیف والواجبات والحقوق، ونظمت علاقات المسلمین بالدین وبالنبی صلی الله علیه وآله وفیما بینهم، وبعد فتح مکة ودخول الناس أفواجا فی دین الله تغیرت صورة المسلمین من صورة مجتمع إسلامی صغیر نسبیا فی المدینة إلی صورة أمة إسلامیة کبیرة، فتحددت بعض المفاهیم الأساسیة، فی مقدمتها مفهوم اکتمال الدین بنص الآیة الکریمة: ﴿الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی ورضیت لکم الإسلام دینا﴾(10) ومفهوم ختم النبوة، الذی یرتبط باکتمال الدین، وتحدید علاقة المسلمین بالنبوة، والمفهوم الآخر الوثیق الصلة بالمفهومین السابقین هو مفهوم العالمیة الإسلامیة والدعوة الإسلامیة، الذی حمل الأمة والمسلمین کافة مسؤولیة تبلیغ الدین ونشره فی إرجاء العالم وحمایته والدفاع عنه، إلی جانب مفاهیم أخری، وهکذا توالت وتطورت المفاهیم بما یستجیب للشروط والحاجات الموضوعیة والتاریخیة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.